كتائب حزب الله العراقي تحذر من الانزلاق إلى حرب

بغداد- "القدس" دوت كوم- (د ب أ) أكد بيان لكتائب حزب الله العراقي، أن استهداف قاسم سليماني، قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني وأبومهدي المهندس، نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي الشيعية العراقية القوية وآخرين في غارة جوية في بغداد، يضع العراق والعالم أمام منعطف خطير نحو حرب لاتبقي ولاتذر.

وذكر البيان أن " هذه الجَريمة التي ارتكبتها دولَةٌ الإرهاب الأولى في العالم، وضعتْ العراقَ والمنطقةَ والعالمَ أمام مُنعطف خطير، قد تدفع تداعياتُها إلى انزلاقِ نَحوَ حربٍ لا تُبقي ولا تذر، ولا شك أن عواقبَها الوخيمة تتحملُها أمريكا والكيانُ الصهيوني ومَمالكُ الشرِ والإجرام الذين سيدفعون الثمن باهضا".

وأوضح البيان "لقد أثبتتْ أمريكا مَرةَ أخرى أنها لا تَتعامَل مَع العِراقِ كدولةٍ مُستقلةٍ، إنما قاعِدة عَسكريّة تَنطلقُ مِنها لامتهانِ كرامةِ شَعبه والسيطرة على مقدراته والهيمنةِ عليهِ، وَمَا جرى بَعد جريمتيّ القائمِ والمطارِ يؤكد أنها فرضت احتلالا جديداً وانقلابًا دمويًا على العراق، مِما يَضعُ القوى السياسيّةَ العراقيّةَ على المَحك فإما التسليمُ والخضوعُ التامُ لِتَعبَث بمقادير البلدِ، وإما وقفة مشرفة تطالبُها بالرحيلِ حتى مِنْ دونِ تشريع قانون في مجلس النواب".

وشدد البيان "مما لاشك فيه أن هذهِ الجريمة ستكون بدايةَ النهاية للوجود الأمريكي في العراق والمنطقة، وعهدًا منا؛ إن ثَمنَ هذه الجريمة لن يَكونَ أقلَ من إزالة عروشهم من العراق والمنطقة".