الإغاثة الزراعية بطولكرم تعلن مشروع استصلاح الأراضي المهددة بالاستيطان في الكفريات

طولكرم- "القدس" دوت كوم- أعلنت الإغاثة الزراعية، اليوم، إطلاق مشروع استصلاح الأراضي المهددة بالاستيطان في منطقة الكفريات، وذلك بالتنسيق مع وزارة الزراعة، والممول من الصندوق العربي للإنماء الإقصادي والاجتماعي بالكويت.

وحضر حفل الإعلان محافظ طولكرم عصام أبو بكر، ومدير عام الإغاثة منجد أبو جيش، ومدير الإغاثة بطولكرم عاهد زنابيط، ومدير عام زراعة طولكرم سمير سمارة، ومدير عام الحكم المحلي بطولكرم ورئيس بلدية الكفريات إياد خلف، ورؤساء المجالس المحلية في الكفريات، وممثلو الجمعيات والتعاونيات الزراعية والجهات المختصة ذات العلاقة.

ونقل أبو بكر مباركة الرئيس محمود عباس " أبو مازن" ودعم الحكومة برئاسة د. محمد إشتيه لمثل هذه المشاريع التي من شأنها تعزيز صمود المزارعين في أرضهم، ولمواجهة الاستهداف الاستيطاني في تلك المناطق، وتحديداً في ظل مساعي الاحتلال لإقامة منطقة صناعية تحت مسمى بستانيه حيفتس.

وثمن المحافظ أبو بكر دعم الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي في الكويت ومستشاره الاقتصادي د. سمير جراد لهذا المشروع الحيوي وغيره من المشاريع على مستوى الوطن، مشدداً على أهمية الاستفادة من جميع تفاصيل مشروع استصلاح الأراضي، الذي من شأنه أن يساهم في تثبيت المزارعين في أرضهم، مشيداً بدور الإغاثة الزراعية، وجهود مديرية زراعة طولكرم وجميع الشركاء في تنفيذ المرحلة الأولى من المشروع بالعام الأول، وبالاعتماد على نجاح المشروع سيكون هناك استكمال بالعامين المقبلين.

وأعلن أبو بكر تشكيل لجنه توجيهية للإشراف علي هذا المشروع، تضم جهات الاختصاص برئاسة المحافظة.

بدوره، أشار أبو جيش إلى أن الإغاثة الزراعية تعمل، ومن خلال التنسيق مع محافظة طولكرم وجميع المحافظات ووزارة الزراعة وجميع الشركاء، على تنفيذ المشاريع الزراعية التي من شأنها حماية الأرض من الاستيطان والاحتلال، مقدماً شرحاً عن مشروع استصلاح الأراضي والأنشطة والمشاريع التي عملت الإغاثة على تنفيذها.

وتحدث سمارة عن الزراعة باعتبارها مقوماً أساسياً في نهضة الأمم، وأهمية الزراعة بالنسبة للشعب الفلسطيني، مشيراً إلى إكمال التحضيرات لإطلاق العنقود الزراعي بمحافظة طولكرم بناء على قرار مجلس الوزراء، مؤكداً ضرورة التعاون والشراكة لإنجاح هذا المشروع وتحقيق أهدافه.

و ذكر خلف أن مشروع استصلاح الأراضي في منطقة الكفريات يساهم في إحداث تنمية شاملة، وتحديداً في ظل المخاطر الاحتلالية المحدقة بهذه المنطقة.

وأشار زنابيط إلى أن المشروع يشمل استصلاح متكامل وتأهيل أراضٍ ومشاريع طرق زراعية، وشبكات مياه ناقلة وتقليم وتشذيب أشجار الزيتون.

وقدم المهندس صالح عيسة من الإغاثة الزراعية شرحاَ عن المشروع وأهدافه والفترة الزمنية لتنفيذه، ومساهمة المزارعين، والأمور الفنية الأخرى التي تتعلق بمشروع الاستصلاح.