دراسة إسرائيلية: غالبية سكان غلاف غزة لا يشعرون بالأمان بعد العملية الأخيرة

رام الله- "القدس" دوت كوم- ترجمة خاصة- أظهرت دراسة إسرائيلية خاصة بالمستوطنين الذين يسكنون على بعد 40 كيلو متر من قطاع غزة، أن غالبيتهم لا يشعرون بالأمان بعد عملية "الحزام الأسود" الأخيرة التي بدأت باغتيال القيادي في الجهاد الاسلامي، بهاء أبو العطا.

وبحسب الدراسة التي نشرها موقع صحيفة هآرتس العبرية، فإن فقط 27% يشعرون بالأمان أقل منذ العملية، و10% يشعرون بالأمان الفعلي، و63% لا يشعرون بأي تغيير على الإطلاق منذ عملية الحزام الأسود.

وقال أحد سكان سديروت "في الجولة الأخيرة وما قبلها لا نشعر أننا في أفضل حال".

وأطلقت فصائل المقاومة في غزة خلال تلك العملية 450 صاروخًا خلال 3 أيام، وتم اعتراض 90% من تلك التي أطلقت باتجاه المناطق السكنية عبر نظام القبة الحديدية، وتم تنشيط نحو 750 إنذارًا غالبيتها على بعد 40 كم من القطاع.