إسرائيليون يطالبون "البنك العربي" بأكثر من 20 مليار شيكل كتعويضات

رام الله - "القدس" دوت كوم - ترجمة خاصة - رفعت عائلات إسرائيليين قتلوا في هجمات فلسطينية خلال سنوات الانتفاضة، دعوى قضائية ضدّ البنك العربي، للمطالبة بدفع تعويضات تصل إلى أكثر من 20 مليار شيكل بدعوى مساهمته في نقل الأموال لناشطين نفذوا تلك الهجمات.

وبحسب صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية، فإن الدعوى قدمت من قبل 1132 إسرائيليًا. مشيرةً إلى أن هذه الدعوى هي الأولى من نوعها داخل إسرائيل ضد بنك، بتهمة "تمويل" جماعات مثل حماس والجهاد الإسلامي وفتح وفصائل أخرى.

ومن بين من قدموا الدعوى جرحى في هجمات وقعت في الهجوم الذي نفذه الشهيد سعيد الحوتري عام 2001 على مدخل الدولفيناريوم في تل أبيب وأدى لمقتل 21 وإصابة أكثر من 120، والعملية التي نفذها عز الدين المصري في مطعم سبارو بالقدس وأدت لمقتل 15 وإصابة 100، والعملية التي نفذها عبد الباسط عودة في فندق بارك بمدينة نتانيا في ليلة عيد الفصح العبري عام 2002 وأدت لمقتل 30 شخصًا وإصابة 160 آخرين.

وزعم مقدمو الدعوى أن البنك العربي ومن خلال عدد من مدرائه وموظفيه، كان جزءًا لا يتجزأ من "أنشطة إرهابية" بشكل مقصود ومتعمّد.

ووتهم الدعوى عبد المجيد شومان رئيس البنك بإنشاء صندوق دعم المقاومة الشعبية خلال الانتفاضة الثانية، وتقديم 500 ألف دولار من ماله الخاص، ومليوني دولار من أموال البنك.

وأشارت الصحيفة، إلى أن دعوى مماثلة رفعت ضد البنك ذاته في الولايات المتحدة عام 2004 من إسرائيليين أصيبوا وقتل أبناؤهم في عمليات وقعت داخل إسرائيل، وانتهت بصفقة يدفع من خلالها البنك مليار دولار كتعويض لهم.