المستشار الألماني السابق ينتقد العقوبات الأمريكية ضد "نورد ستريم 2"

برلين- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- انتقد المستشار الألماني السابق ورئيس مجلس إدارة شركة خط أنابيب الغاز الروسي "نورد ستريم 2"، جيرهارد شرودر، بشدة العقوبات الأمريكية ضد مشروع الشركة الذي ينقل الغاز الروسي إلى ألمانيا مباشرة عبر بحر البلطيق.

وقال شرودر في تصريحات لصحيفة "نويه أوسنابروكر تسايتونج" الألمانية الصادرة اليوم الثلاثاء: "الولايات المتحدة تريد أن تحدد مع من ينبغي أن نمارس تجارتنا ومع من لا. لا ينبغي لنا قبول ذلك، نحن لسنا الولاية الـ51 للولايات المتحدة".

تجدر الإشارة إلى أن شرودر رئيس اللجان الإشرافية على شركات خط أنابيب الغاز "نورد ستريم" و"نورد ستريم 2".

يُذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وقع مؤخرا عقوبات ضد "نورد ستريم 2" بغرض عدم إتمام المشروع. وتحذر الولايات المتحدة من اعتماد الاتحاد الأوروبي بشكل كبير على الغاز الروسي، وترغب في ضخ غازها المسال في أوروبا.

وتبلغ تكلفة مشروع "نورد ستريم 2" نحو عشرة مليارات يورو. وتعتزم روسيا استكمال مد خطوط الأنابيب المتبقية في المشروع بمفردها.

وأعرب شرودر عن تفاؤله إزاء بدء تشغيل المشروع قريبا، واصفا التشريع الأمريكي ضد المشروع بـ"المتعجرف"، معتبرا إياه تدخلا غير مسبوق منذ إعادة توحيد شطري ألمانيا في الشؤون الداخلية لبلاده.

وذكر شرودر أن تصرف الولايات المتحدة لا يمس فقط الصفقات مع روسيا، بل أيضا مع إيران والصين، معتبرا تظاهر الولايات المتحدة بالسعي عبر هذا التشريع إلى ضمان أمن الطاقة في أوروبا نوعا من العدوان، وقال: "هل نقرر في البرلمان الألماني عقوبات ضد الولايات المتحدة لضمان حقوق الإنسان على الحدود الأمريكية-المكسيكية؟ هناك بالفعل أسباب تستدعي ذلك".