إنقاذ 500 وظيفة بعد بيع مركز اتصالات توماس كوك في ألمانيا

فرانكفورت- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- تم إنقاذ حوالي 500 وظيفة في ألمانيا من الشطب بعد بيع مركز الاتصالات التابع لشركة السياحة البريطانية المفلسة توماس كوك.

وتضم شركة "جي.إف.آر" التي تدير مركز الاتصالات والتابعة للفرع الألماني لشركة توماس كوك حوالي 500 موظف، وتم بيعها إلى صندوق استثمار تقدم شركة الاستثمار الألمانية "دي.يو.بي.أيه.جي" الخدمات الاستشارية له.

وقد تمت الصفقة قبل عيد الميلاد، دون الحاجة إلى موافقة سلطات مكافحة الاحتكار في ألمانيا، كما لم يتم الكشف عن قيمة الصفقة.

وذكر المالك الجديد لمركز الاتصالات أنه يعتزم الإبقاء على نشاط المركز الذي يعمل في مدينتي برلين وبوخوم في ظل إدارته الحالية، مع تعيين مدير جديد فقط من مجموعة "دي.يو.بي.أيه.جي".

من ناحيته قال أوتمار هيرمان مدير تفليسة توماس كوك في ألمانيا إنه بعد مفاوضات مع عدة أطراف تم التوصل إلى اتفاق مع صندوق الاستثمار لشراء مركز الاتصالات.

يذكر أن شركة "جي.إف,آر" تقدم خدمات الدعم لعملاء بوابات الخدمات السياحية عبر الإنترنت ووكالات السفر عبر تطبيقات الأجهزة المحمولة وحققت مبيعات قدرها 27 مليون يورو (30 مليون دولار) في 2018.

يذكر أن فرع توماس كوك في ألمانيا، انهار في أعقاب إعلان إفلاس الشركة الأم توماس كوك في بريطانيا في الخريف الماضي، ونظرا لفشل محاولات بيع الفرع الألماني كصفقة واحدة منذ ذلك الوقت، تم بيعه على أجزاء.