عاصفة تلحق أضراراً بمقبرة اليهود التاريخية في بيروت

بيروت- "القدس" دوت كوم- (أ ف ب) ألحقت عاصفة وأمطار غزيرة تضرب لبنان منذ الأربعاء أضراراً بمقبرة اليهود التاريخية والوحيدة في وسط بيروت.

وفي منطقة رأس النبع في بيروت، إنهار ليلاً جزء من حائط المقبرة على الشارع المحاذي لها وسقطت معه أضرحة كاملة حُفر عليها باللغة العبرية فضلاً عن هياكل عظمية.

وأوضح الخبير في المجتمع اليهودي في لبنان والمتابع لشؤون المقبرة ناجي زيدان لوكالة فرانس برس أن أربعة أضرحة تضررت، مشيراً إلى أن جميعها كانت موجودة في القسم الذي يعود إلى أربعينات القرن الماضي.

وأشار زيدان، الذي تفقد المقبرة، إلى أنه جرت تغطية الهياكل العظمية، إلا أنه لم تتم إزالتها من تحت ركام الجدار. ودعا الجهات المسؤولة إلى التدخل لضمان الحفاظ عليها.

وتعود المقبرة اليهودية في بيروت إلى سنوات 1820 وتضم 3407 قبور، وفق زيدان الذي يقول إنه لا يزال هناك 29 يهودياً فقط يعيشون في لبنان.

ويعترف لبنان بالطائفة اليهودية كواحدة من ثماني عشرة طائفة يقر رسمياً بوجودها. ويعود وجود اليهود في لبنان الى قبل نحو ألفي عام لكنه تضاءل على مر السنين.

وفي لبنان عدد من المعابد اليهودية مثل كنيس ماغين ابراهام في بيروت وكنيس صيدا جنوب لبنان.