ترتيبات جديدة لمسيرات العودة بغزة

غزة - "القدس" دوت كوم - أعلنت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار، اليوم الخميس، عن اعتماد برنامج المسيرات لعام 2020 من خلال تنظيمها شهريًا وفي المناسبات الوطنية البارزة التي تحتاج تواجد جماهيري.

وأوضحت الهيئة في مؤتمر صحفي بحضور قيادات الفصائل الممثلة لها، أنه ستبدأ المسيرات خلال العام الجديد بدءًا من الثلاثين من آذار/ مارس المقبل، تزامنًا مع إحياء ذكرى يوم الأرض، والذكرى الثانية لانطلاق مسيرات العودة.

وأشارت إلى أن هذا البرنامج مرتبط بتقديرات الهيئة الوطنية الذي ينطلق أولًا وأخيرًا من مصالح الشعب الفلسطيني ومراعاة ظروفه.

وأكدت الهيئة على استمرار المسيرات بطابعها الشعبي وأدواتها السلمية حتى تحقيق أهدافها، ووفقًا لبرنامج متطور مرتبط بتطوير وتقييم أداء المسيرات، وبما يأخذ بعين الاعتبارات التطورات على الأرض ونبض الجماهير وبما يشمل تواصل الفعاليات التراثية الشعبية تأكيدًا على حق العودة المقدس.

وأشارت إلى أنها ستضل في حالة انعقاد مستمر ودائم وتواصل اجتماعاتها الدورية، وأداء واجبها الوطني الميداني باعتبارها هيئة وطنية جامعة تعبر عن ألوان الطيف الفلسطيني، وباعتبارها جزءًا لا يتجزأ من الفعاليات الوطنية الموحدة والمشتركة، ولتساهم في جهود تعزيز الجبهة الداخلية وإنجاز الوحدة.

وبينت أنها ستترك المجال للجان القانونية لاستكمال توثيق انتهاكات الاحتلال بحق المدنيين العزل خلال المسيرات وإعداد ملف قانوني متكامل لتقديمه إلى محكمة الجنايات الدولية تماشيًا مع قرارها الأخير بفتح تحقيق في جرائم الاحتلال.

واعتبرت أن المسيرات حققت منذ انطلاقتها جملة من الأهداف والانجازات الكبيرة وفي مقدمتها إعادة إحياء حق العودة في نفوس الجماهير كجوهر ثابت للصراع مع الاحتلال، كما أنها أربكت الاحتلال وتصدت لصفقة القرن، وأوجدت البيئة السياسية المطلوبة لإفشالها وإفشال أي مشروع يهدف لتصفية القضية، كما أنها رسمت لوحة وطنية وحدوية تجسدت فيها أعظم وأرقى معاني الوحدة الوطنية.

وقالت "لقد أوصلت مسيرات العودة رسائل قوية وواضحة للعدو الصهيوني بأن استهداف جماهيرنا لن يمر بدون عقاب فلسطيني، أو عقاب دولي ينتظره ويربكه. لذلك عليه أن يعيد حساباته جيدًا، وأن يوفر وقته بوقف كل أشكال العدوان والاحتلال على شعبنا. فشعبنا عصي على الكسر وسيظل صلبًا في أقسى الظروف رغم الحصار والعدوان".

ودعت الجماهير للاستعداد الشعبي والوطني الحاشد لإحياء ذكرى يوم الأرض والذكري الثانية لانطلاقة المسيرات، مشيرةً إلى أنها ستواصل في القترة القادمة التحضير لذلك، والعمل من أجل تعميم المسيرات كنهج نضالي في كل الأراضي الفلسطينية، وتفعيل كل اللجان وتطويرها وفي مقدمتها اللجان الإعلامية والقانونية، وربطها دوليًا عبر التشبيك مع كل المتضامنين والمساندين للقضية الفلسطينية.