فتح: إصدار مرسوم الانتخابات قبل ضمان إجرائها بالقدس انزلاق في "صفقة العار"

رام الله - "القدس" دوت كوم - أكد عضو المجلس الثوري، المتحدث باسم حركة فتح أسامة القواسمي، أن إجراء الانتخابات دون القدس يعني الانزلاق في "صفقة العار" الصهيوأمريكية، والاقرار والاعتراف بالقرارات الباطلة.

وقال القواسمي في بيان صحفي اليوم الأربعاء، إن قضية القدس ليست لعبة أو ملفًا يقبل التأويل والتفسير الحزبي، وإنما قضية وطنية مقدسة لا نقبل أن تخضع لمسار الابتزاز والضغط من الأقرباء والأعداء، وهي قضية الوجود والهوية الوطنية الفلسطينية، ومن أجلها نخوض كل المعارك ونضحي بالغالي والنفيس.

وأضاف أن العملية الانتخابية ليست تصويتًا فقط، وإنما عملية مستمرة متكاملة من لحظة إصدار المرسوم، وما يتخلل ذلك منإاعادة تحديث لبيانات لجنة الانتخابات، وتحديد مواقع ومراكز الانتخابات والعملية الدعائية وغيرها من الإجراءات.

وأوضح أن إصدار المرسوم دون إزالة العقبات الإسرائيلية كما جرى في الاعوام 1995، و2005، و2006، يعني الانزلاق نحو إجراء الانتخابات دون القدس، والبحث عن أنصاف الحلول، وحينها سيبدأ الضغط على القيادة الفلسطينية لإجرائها بأي ثمن، بدلًا من الضغط على الإحتلال الإسرائيلي لإزالة حواجزه وموانعه وعوائقه.

وقال القواسمي إن حركة فتح ترفض أن تضع ملف القدس في زاوية المغامرة أو المقامرة السياسية بأي شكل من الأشكال، ونريد من ملف الانتخابات أن يكون بوابة للاتفاق وليس الخلاف الداخلي كما تفعل حماس، ونريد أن تكون حالة إجماع وطني حول إلزام الاحتلال بإزالة عوائقه لإجراء الانتخابات في القدس، وليس حالة خلاف داخلي تعطي الآخرين أداة للضغط علينا لإستثناء القدس.

وأكد أن المرسوم سيصدر فقط في حالة إزالة الاحتلال الاسرائيلي قيوده عن القدس، ولتكن المعركة بداية الوحدة في مطالبة العالم بالصغط على إسرائيل.

وكانت حركة حماس، دعت الرئيس عباس اليوم إلى إصدار مرسوم رئاسي فورًا لإجراء الانتخابات، دون انتظار موافقة الاحتلال الإسرائيلي على إجرائها في القدس.