حماس تدعو الرئيس عباس لعدم انتظار موافقة إسرائيل على إجراء الانتخابات

غزة - "القدس" دوت كوم - دعت حركة حماس، اليوم الأربعاء، الرئيس محمود عباس إلى إصدار مرسوم رئاسي فورًا لإجراء الانتخابات، دون انتظار موافقة الاحتلال الإسرائيلي على إجرائها في القدس.

وقال صلاح البردويل عضو المكتب السياسي للحركة خلال مؤتمر صحفي بغزة، إن حركته لن تقبل إجراء انتخابات دون القدس. مشددًا على أن المدينة المقدسة خط أحمر.

وشدد على ضرورة فرض إجراء الانتخابات فرضًا، وأن يتم تحويل العملية الانتخابية لحالة اشتباك سياسي ووطني مع الاحتلال.

وأشار إلى أن هذا الموقف ينسجم مع موقف الكل الوطني الفلسطيني الموحّد بضرورة إجراء الانتخابات في المدينة، وأن لا يسمح للاحتلال بتعطيل المسيرة الديمقراطية.

وأبدى البردويل، استغراب حماس من تصريحات الرئيس محمود عباس حول ربط تأخير إصدار المرسوم الرئاسي بإجراء الانتخابات، بانتظار رد الاحتلال وأخذ الإذن منه، ما شكل صدمةً كبرى للجماهير والقوى الوطنية والمجتمعية. كما قال البردويل.

وأضاف "هزمنا الاحتلال في محاولاته فرض البوابات الإلكترونية، وسنفرض عليه إجراء الانتخابات في القدس، وسنكسر قراره".

وتابع متسائلًا "منذ متى كان للاحتلال الحق في الوصاية على حقنا ومقدساتنا حتى نطلب الإذن منه". داعيًا إلى وقف "استجداء الاحتلال" لإجراء الانتخابات بالقدس.

وبين البردويل أن حركته ترى في الانتخابات فرصة كبيرة للخروج من المأزق الذي تعيشه القضية الفلسطينية. مشيرًا إلى أنها قدمت إلى جانب الفصائل كل التنازلات المطلوبة من أجل مصلحة الشعب، وردت إيجابيًا على رسالة الرئيس عباس بموافقتها على إجراء الانتخابات وسلمت ذلك للدكتور حنا ناصر رئيس لجنة الانتخابات المركزية والذي تم الاجتماع به أكثر من مرة.

وأكد القيادي في حماس على تمسك الفلسطينيين بمساندة كل العرب والمسلمين وأحرار العالم بفرض حقهم في إجراء الانتخابات بالقدس وأن لا يتم الإقرار للاحتلال بالحقائق التي يحاول فرضها على الأرض. مشيرًا إلى أن الشعب الفلسطيني مستعد لتقديم الغالي والنفيس في الدفاع عن المدينة القدس. كما ذكرت ذلك في ردها للرئيس عباس.

وقال "نريد تحويل الانتخابات إلى رافعة لتحقيق ذلك من خلال حالة اشتباك سياسي وإعلامي وميداني في كل صندوق اقتراع، وعلى كل بطاقة انتخابية".

ودعا إلى تغليب مصلحة الشعب على المصالح الحزبية، وضرورة الاتفاق على خطة عمل وطنية هدفها جعل عملية الانتخابات معركة سياسية لتثبيت حقوق الفلسطينيين.