هآرتس: جنود الجيش أطلقوا النار على فتى وتركوه ينزف ظنًا أنه قُتل

رام الله - "القدس" دوت كوم - ترجمة خاصة - ذكرت صحيفة هآرتس العبرية، أنّ طواقم نجمة دواد الحمراء تركوا الفتى حمود خضر الشيخ الذي يبلغ من العمر 16 عامًا، غارقًا بدمائه بعد أن أصيب عقب محاولته تنفيذ عملية طعن في القدس، لمدة استمرت نحو نصف ساعة، اعتقادًا منهم أنه قتل.

وحصلت الصحيفة، على وثائق طبيّة تظهر أن الطواقم تنبهت أن الفتى (من سكان بلدة العيزرية) على قيد الحياة، بعد أن نُقل داخل سيارة الإسعاف، حيث وجدوه يتنفس بشكل تلقائي، وبعد أن أدركوا أنّه على قيد الحياة تم بدء إجراءات الإسعاف الأولي وتم إنقاذ حياته حتى وصل إلى مستشفى شعاري تصيدق.

وأشارت إلى أنّ الحدث وقع في آب/ أغسطس الماضي، وبعد أن أصبح الفتى بحالة جيدة نقل إلى مستشفى خاص بمصلحة السجون وُجهت له تهمة بمحاولة القتل، بدافع قومي، بعد أن هاجم أفراد الشرطة الإسرائيلية برفقة صديقه نسيم أبو رومي (14 عامًا) والذي استشهد في نفس الحادثة.

 thumb

وقالت الصحيفة إن هذه أول مرة يتم فيها الحديث بشكل صريح أنه تم تأخير تقديم العلاج للمصاب. مشيرةً إلى اتهامات فلسطينية دائمة للطواقم الطبية الإسرائيلية بالامتناع عن تقديم العلاج لمنفذي الهجمات.

ولفتت الصحيفة إلى أن قوات الجيش والشرطة تمنع الطواقم الطبية من الوصول لأي من منفذي الهجمات.

وانتقدت منظمة بتسليم سلوك طواقم نجمة داود الحمراء، للتعامل مع الحادثة التي تظهر احتقارهم لحياة الفلسطيني. فيما ردت إدارة نجمة داود أنها تقوم بعملها كما هو مطلوب منها وتتحرك وفقًا لتعليمات قوات الأمن في الساحات الميدانية.