صحيفة عبرية: على إسرائيل أن تواصل هجماتها ضد إيران دون الانجرار إلى حرب

رام الله- " القدس" دوت كوم- ترجمة خاصة- قالت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية الموالية لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، "إنه يجب على إسرائيل أن تواصل هجماتها ضد إيران ومحاولات تأسيس نفسها في سوريا".

وأوضحت الصحفية أنه خلال الفترة الأخيرة وبسبب موجات التصعيد بغزة، تقلصت الهجمات الإسرائيلية في سوريا، مبينةً أن قادة الأمن الإسرائيليين حذروا من توقف الهجمات لأن ذلك سيشكل تهديدا لإسرائيل لا يمكن التغلب عليه، (أي أن كل من يريد منع إنشاء قوة مماثلة لحزب الله في سوريا، عليه أن يتحرك الآن بالرغم من كل المخاطر)، وفق ما جاء في الصحيفة.

ولفتت إلى ضرورة الأخذ بعين الاعتبار أربع قضايا هامة في حال قررت سلطات الاحتلال تكثيف أنشطتها ضد إيران، أولها تتمثل في الانتخابات وإمكانية اعتبار تلك الهجمات التي ستنفذ هدفها سياسي، وثانيا، التوتر مع موسكو والاستياء المتزايد في روسيا من النشاط الإسرائيلي في سوريا ومطالباتها بإيقاف تلك الهجمات، فيما تتمثل القضية الثالثة بالوضع الداخلي في إيران وظروفها الاقتصادية الصعبة، إلى جانب إمكانية تجديد المفاوضات مع الولايات المتحدة للحصول على اتفاق نووي جديد، وأخيرا إمكانية الرد الإيراني غير العادي الذي قد يؤدي إلى تصعيد وربما إلى حرب.

ورأت الصحيفة، أن هذه القضايا الأربع بحاجة إلى علاج، حيث أن القضية الأولى تتطلب على المستوى السياسي التنسيق مع المعارضة والأحزاب الأخرى داخل إسرائيل، في حين أن الثانية والثالثة تتطلبان نشاطا دبلوماسيا منسقا من قبل مكتب نتنياهو ووزارتي الجيش والخارجية، أما الرابعة فتحتاج إلى نشاط حثيث للقيادة العسكرية للجيس والمؤسسة الأمنية ممثلةً بالموساد للتعامل معها.

وأكدت الصحيفة، ضرورة مواصلة العمل ضد إيران لكن بطريقة تكتيكية لا تذهب فيها إسرائيل إلى مواجهة مباشرة معها، مضيفةً "لا يمكن التوقع أن يتخلى الإيرانيون عن فكرة ترسيخ وجودهم في سوريا بسبب الضربات الإسرائيلية فقط، فهذا ليس أمر واقعي، قد يحدث هذا فقط في حال تم اتفاق بين اللاعبين في المنطقة والذي يجب أن تسعى إليه إسرائيل".

واعتبرت أن الهجوم الذي نسب أمس، لإسرائيل في سوريا هو جزء من الحملة التي تهدف إلى ترسيخ واقع ميداني وسياسي دون الوصول إلى عتبة الحرب التي لا يرغب بها أي طرف.