وزارة البيئة الإسرائيلية: إرجاء تشغيل حقل للغاز لبضعة ايام بسبب غياب المعايير

تل أبيب -"القدس" دوت كوم -(د ب أ)- أرجأت وزارة البيئة الإسرائيلية في اللحظة الأخيرة تشغيل منصة استخراج الغاز من حقل "ليفياثان" للغاز الطبيعي في البحر المتوسط.

وقالت مايا سبير، المتحدثة باسم شركة "ديليك" للحفر، وهي إحدى الشركات المشغلة للمنصة، إنه تم إرجاء بدء تدفق الغاز من المنصة إلى الشبكة الوطنية "لبضعة أيام".

وجاء التأجيل بعد قرار من وزارة البيئة الإسرائيلية التي قالت إن شركة "نوبل إنرجي"، المشغلة أيضا، لم تلتزم بكافة الشروط والمعايير المطلوبة.

تجدر الإشارة إلى أن الفترة الماضية شهدت حالة من الجدل بعد التماسات من تجمعات قريبة من الساحل، والتي أكدت على وجود مخاوف من احتمال انطلاق غازات سامة خلال عملية الإنتاج من الحقل. وكانت محكمة في القدس فرضت حظرا على تشغيل المنصة، قبل أن تقوم لاحقا برفعه.

ومن المقرر ان يتم البدء بتصدير أول شحنة من الغاز إلى مصر والأردن المجاورتين.

والغاز الذي سيتم تصديره لمصر هو للاستخدام المحلي أو لمزيد من التصدير بعد تسييله في منشآت مصرية.

ويقع حقل ليفياثان للغاز على بعد 130 كيلومترا غربي مدينة حيفا الساحلية وعلى عمق 1700 متر.

وتقدر احتياطيات الغاز الطبيعي به بنحو 605 مليار متر مكعب.

تقوم شركة نوبل إنيرجي وديليك دريلنج وراتيو أويل إكسبلوريشن بتصدير الغاز إلى شركة دولفينوس المصرية.

ولدى إسرائيل حقول غاز أخرى، من بينها حقل تمار، الذي بدأ تشغيله في 2013. وتأمل البلاد في تقليص اعتمادها على الآخرين في احتياجاتها من الطاقة لتصبح مصدرا رئيسيا بنهاية المطاف، كما أنها تأمل في إقامة علاقات إقليمية أكثر قوة.

وبحلول عام 2025، تأمل إسرائيل في إرسال الغاز إلى أوروبا عبر خط أنابيب "إيستميد" البالغ طوله 2100 كيلومتر، والذي قد تتجاوز تكلفته 5.6 مليار دولار، حسب الحكومة اليونانية التي تتعاون مع إسرائيل في ذلك المشروع.