ردود فعل دولية متناقضة تجاه حُكم القضاء السعودي في قضية مقتل الصحفي خاشقجي

نيويورك- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- تباينت ردود الفعل الدولية بشأن القرار الذي اتخذه القضاء السعودي اليوم الاثنين في قضية الصحفي جمال خاشقجي الذي قتل داخل السفارة السعودية في تركيا.

وبينما وصفت تركيا القرار بانها "فضيحة" فان الولايات المتحدة والامارات العربية رحبتا بالقرار السعودي واعتبرتاه مؤشرا على النزاهة في حين دعت الامم المتحدة الى "تحقيق مستقل ونزيه" في قضية مقتل الصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي.

وقتل خاشقجي في مقر القنصلية السعودية في مدينة اسطنبول التركية، مطلع تشرين أول/أكتوبر من العام الماضي.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك في تصريحات للصحفيين في نيويورك: " يواصل الأمين العام التأكيد على الحاجة إلى إجراء تحقيق مستقل ونزيه في جريمة القتل لضمان التدقيق الكامل لانتهاكات حقوق الإنسان في القضية ومحاسبة مرتكبيها".

وأضاف دوجاريك:" ويؤكد الأمين العام مجددا على التزام الأمم المتحدة بضمان حرية التعبير وحماية الصحفيين، فضلا عن معارضتنا الدائمة لتطبيق عقوبة الإعدام".

وفي وقت سابق اليوم، أصدرت محكمة سعودية حكمًا أوليا بإعدام 5 أشخاص (لم تسمهم) من بين 11 متهما، كما عاقبت 3 مدانين منهم بأحكام سجن متفاوتة تبلغ في مجملها 24 عامًا، وقضت بعقوبة تعزيرية على 3 مدانين آخرين لعدم ثبوت إدانتهم، ما يعني تبرئتهم.

من جانبها اعتبرت الولايات المتحدة، حكم القضاء السعودي على خمسة سعوديين بالإعدام بتهمة قتل الصحافي جمال خاشقجي "خطوة مهمة".

وقال مسؤول كبير للصحافيين ان "أحكام اليوم خطوة مهمة لكي يدفع كل مسؤول عن هذه الجريمة الرهيبة" ثمن ما اقترفه. وفي حين انتقدت تركيا والعديد من المنظمات الحقوقية بشدة قرار المحكمة الذي برأ اثنين من المشتبه بهم الرئيسيين، طلب المسؤول الاميركي من الرياض "المزيد من الشفافية".

من جانبها اعتبرت الامارات العربية احكام القضاء السعودي بانها "تأكيد على التزام السعودية وحرصها على تنفيذ القانون بكل شفافية ونزاهة، ومحاسبة كل المتورطين في هذه القضية ضمن إجراءات اتسمت بالوضوح والمصداقية وبشكل كفل لكافة الأطراف حقوقها القانونية" كما قالت وزارة الخارجية الامارتية.

لكن تركيا التي قتل خاشقجي على ارضها ( في السفارة السعودية)، وصفت قرار القضاء السعودي في قضية خاشقجي بانه "فضيحة"

وقال مدير اتصالات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن الحكم الصادر عن محكمة سعودية بشأن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي "فضيحة" وجاء "بعد شهور من جلسات الاستماع السرية".

وقال فخر الدين ألتون: "أولئك الذين أرسلوا فرقة موت إلى إسطنبول على متن طائرة خاصة ، ووقعوا على مذكرة خاشقجي بالإعدام ، واخفوا جثة الصحفي المقتول وسعوا لطمس معالم جريمة القتل ، مُنحوا الحصانة"، بحسب وكالة الأناضول للأنباء التركية الرسمية.

واضاف التون "الادعاء بأن حفنة من عملاء المخابرات ارتكبوا هذه الجريم يعد استهزاء بذكاء العالم."

كان المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا عمر جليك، قد صرح إن قرار القضاء السعودي حول قضية مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي غير مرض ويؤكد أن مخاوف بلاده كانت محقة.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده جليك، اليوم الإثنين، خلال انعقاد اجتماع اللجنة التنفيذية المركزية للحزب في العاصمة أنقرة.

ودعا جليك إلى الشفافية في تحقيقات مقتل خاشقجي وإقامة قضاء محترم بـ"ضرورة عقد محكمة بمعايير محكمة عليا في إسطنبول تحت إشراف المؤسسات الدولية".

وأضاف "كنا نأمل أن يلبي قرار القضاء السعودي (حول مقتل خاشقجي العبارات الواردة في تقرير الأمم المتحدة".

كان المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية، حامي أقصوي، قد صرح في وقت سابق من اليوم الاثنين، ان القرار الصادر عن القضاء السعودي في قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي بعيد عن تلبية التطلعات.

وأكد المتحدث "أن بقاء تفاصيل مهمة في طي الكتمان مثل مصير جثمان المرحوم خاشقجي، وتحديد المحرضين على قتله والمتعاونين المحليين إن وجدوا، هو قصور أساسي في تجلّي العدالة ومبدأ المساءلة"، بحسب الاناضول .