تكنولوجيا جديدة تحول جميع المواد إلى حساسة

رام الله-"القدس"دوت كوم- أصبح بالإمكان صنع اللوحة الحساسة كالتي تستخدم في الهواتف الذكية من الخزف والبلاستيك وحتى الخشب، ولن تتأثر بمسببات التلوث. وذلك بفضل أصغر جهاز استشعار في العالم من صنع UltraSense.

وبالطبع هناك عدد من الطرق لصنع لوحة حساسة، بيد أن في كل منها عيوب. لأن معظم الطرق تستخدم صنوفا معينة من المواد. كما أن العديد من التقنيات تتأثر بالأوساخ أو السوائل أو المواد الزيتية عند سقوطها على الأسطح الحساسة. ولا يمكن استخدام بعض الأجهزة مع القفازات، بينما لا تميز الأجهزة الأخرى بين الضغط القوي والضعيف عليها.

وقد تمكن مهندسو شركة UltraSense Systems من ابتكار طريقة مبنية على مسح مادة اللوحة بموجات فوق صوتية. هذه الموجات تثبت حتى التشوهات المجهرية في المادة ما يسمح بقياس قوة الضغط.

ووفقا لبيان الشركة، تبلغ أبعاد جهاز الاستشعار 1.4 X2.4X0.49 ملليمتر. وتتم جميع التفاعلات مع الجهاز عبر شريحة خاصة به. لذلك يمكن تثبيته واستخدامه عمليا في أي معالج.

ويشير الخبراء، إلى أن هذا الابتكار الجديد سيعرض على الجهات المعنية قبل نهاية عام 2019 وقد يستخدم في العام 2020 المقبل في الهواتف الذكية الجديدة.