اجتماع لتنفيذية المنظمة يبحث التحرك للجنائية الدولية والتحريض على اتفاقية "سيداو"

رام الله- "القدس" دوت كوم- تعقد اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، اليوم الأحد، اجتماعا تشاوريا، لمتابعة التحرك على صعيد المحكمة الجنائية الدولية واجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية، وكذلك حملة مناهضة اتفاقية "سيداو" التي وقع عليه الرئيس محمود عباس عام 2014، داعيا للتصدي لهذه الحملة التي يقوم عليها حزب التحرير والفكر الاخواني.

وفيما يتعلق بقرار الجنائية الدولية حول فتح تحقيق في جرائم الاحتلال، اعتبر عضو اللجنة التنفيذية صالح رأفت في حديث لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية صباح اليوم، أن القلق الاسرائيلي مصدره أن نتنياهو والقادة العسكريين وكذلك قادة كاحول لافان متأكدون أنه ستتم محاسبتهم في الجنائية جراء الجرائم التي ارتكبوها.

وأشار رأفت إلى أن تهديد وزير المواصلات في حكومة الاحتلال ومطالبته لنتنياهو تحديد مهلة 48 ساعة للسلطة لسحب الدعوى المقدمة في محكمة العدل الدولية في لاهاي، يأتي ضمن اجراءات الاحتلال التي تستهدف الوجود الفلسطيني، مؤكداً "أن شعبنا صامد على أرضه والقيادة متمسكة بمواصلة تحركها لمساءلة دولة الاحتلال ومحاسبتها على جرائمها".