انتهاء المهلة الدستورية لتسمية مرشح لتشكيل الحكومة العراقية الجديدة

بغداد- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- دعا نائب مقرب من رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر الرئيس العراقي برهم صالح إلى الخروج إلى الجمهور وطرح الأسماء المرشحة لتشكيل الحكومة العراقية على الشعب، لأن الشعب هو مصدر السلطات.

وتنتهي اليوم الأحد المهلة الدستورية للرئيس العراقي برهم صالح لتكليف مرشح لتشكيل الحكومة العراقية الجديدة.

وشهدت ساحات التظاهر في بغداد و9 محافظات جنوبية منذ منتصف الليلة الماضية حراكا واستعدادا للخروج بمظاهرات كبيرة للضغط على رئاسة الجمهورية لتسمية مرشح مستقل غير تابع للأحزاب لتشكيل الحكومة المقبلة.

وقال النائب أمجد العقابي عضو كتلة سائرون في البرلمان العراقي لصحيفة (الصباح) اليوم الأحد- على الرئيس العراقي "الخروج للجماهير وطرح الأسماء المرشحة لديه على الشعب لأن الشعب هو مصدر السلطات ورئيس الوزراء هو لكل العراقيين وليس حكرا لجهة سياسية أو حزب معين بالتالي فإن الاسم ينبغي أن يطرح على الجماهير قبل تقديمه لرئيس الجمهورية أو الحديث به بالغرف المغلقة والكواليس".

وأضاف أن "رئيس الجمهورية لن يعلن شخصية رئيس الوزراء لأن بعض الكتل السياسية تطرح أسـماء مفصلة على مقاساتها وغير مرغوب بها من قبل الشارع العراقي".

ومن المنتظر أن تعلن المحكمة الاتحادية العليا عن الكتلة الأكثر عددا في البرلمان العراقي التي سيوكل إليها اختيار اسم المرشح لتشكيل الحكومة على خلفية طلب تقدم به الرئيس العراقي برهم صالح للمحكمة بهدف الشروع بتسمية المرشح الأمر الذي ترفضه كتل برلمانية أبرزها سائرون بزعامة مقتدى الصدر والحكمة بزعامة عمار الحكيم والنصر بزعامة حيدر العبادي وكتل سنية أخرى.

وبحسب سياسيون عراقيون، لازالت المفاوضات جارية بين الكتل والأحزاب وأطراف من المتظاهرين للتوصل إلى حل لإنهاء أزمة تسمية مرشح من بين أكثر من 48 مرشحا.

وأعلن المتظاهرون الليلة الماضية رفض ترشيح قصي السهيل وزير التعليم العالي والبحث العلمي في الحكومة المستقيلة بعد ساعات من ترشيحه من قبل ائتلاف البناء بزعامة هادي العامري ودعوا إلى مظاهرات كبيرة اليوم الأحد.