الرئيس واشتية استقبلا الوزير الضيف.. اتفاقية دعم من اليابان لـ"الأونروا" بـ11.2 مليون دولار

رام الله- "القدس" دوت كوم و"وفا": استقبل الرئيس محمود عباس، مساء السبت، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، وزير الدولة الياباني للشؤون الخارجية كيسوكي سوزوكي، وأطلعه على آخر مستجدات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، مجدداً التأكيد على أهمية عقد الانتخابات التشريعية والرئاسية في أقرب فرصة ممكنة.

وأعرب الرئيس عن شكره لليابان على مواقفها السياسية الداعمة للشعب الفلسطيني، ولتحقيق السلام، مشيداً بالدعم الاقتصادي الياباني لمشروع ممر السلام والازدهار والمنطقة الصناعية في أريحا، ومؤتمر سيباد للدول الآسيوية، إضافة إلى دعمها للأونروا.

وأكد الرئيس أهمية أن تلعب اليابان دوراً سياسياً مستقبلياً في رعاية أي مفاوضات مقبلة.

بدوره، أكد الوزير الضيف، مواصلة اليابان لمواقفها الداعمة لحل الدولتين، ودعم الشعب الفلسطيني وجهود صنع السلام.

من جهته، أطلع رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية وزير الدولة الياباني للشؤون الخارجية كيسوكي سوزوكي على الجهود المبذولة لعقد انتخابات فلسطينية عامة، تشمل كافة الأراضي الفلسطينية تكون بوابة لإنهاء الانقسام وتوحيد الشعب الفلسطيني.

وأكد رئيس الوزراء خلال استقباله الوزير الياباني أن هناك إجماعاً وطنياً على إجراء الانتخابات، بعد موافقة الفصائل على مبادرة الرئيس التي أطلقها من منصة الجمعية العامة للأمم المتحدة، داعيا اليابان للضغط على إسرائيل لتمكيننا من إجراء الانتخابات في القدس.

وفي سياق آخر، قال اشتية: "إن الإجراءات الأمريكية التي سبقت الكشف عن (صفقة القرن) كشفت أن القدس واللاجئين وحل الدولتين وإزالة المستوطنات وحدود 1967 ليست على الطاولة، أي أن هذه الصفقة لا تنسجم مع القانون الدولي ومع الحد الأدنى للحقوق الفلسطينية، ولهذا لن تجد الإدارة الأمريكية شريكا لها في العالم أو الوطن العربي أو فلسطين لتنفيذ الخطة".

وأطلع اشتية الوزير الياباني على استراتيجية الحكومة لتحقيق الانفكاك من علاقة التبعية للاحتلال، وتعزيز المنتج الوطني وتشجيع التجارة المباشرة مع العالم، مؤكداً أن "الأمر قد بدأ تدريجيا بوقف التحويلات الطبية، والعمل على تعزيز قدرات قطاعنا الصحي، وكذلك تعزيز انتاجنا الزراعي من خلال إطلاق أول عنقود زراعي في قلقيلية، وسيمتد إلى تعزيز كل الجوانب الإنتاجية".

وفي السياق ذاته، قال اشتية: "إن أولوية الحكومة تتركز على خلق فرص عمل لخريجي الجامعات العاطلين عن العمل، والعمل على دمجهم بالسوق، وإعادة صياغة قدراتهم من خلال الكلية الجامعية للتدريب المهني، التي تعكف الحكومة على إقامتها، وكذلك من خلال بنك التنمية الذي سيمنحهم قروضا ميسرة لتنفيذ مشاريعهم الريادية".

وعلى هامش اللقاء، تم توقيع اتفاقية دعم من اليابان لصالح الأونروا بقيمة 11.2 مليون دولار، حيث وقعها السفير الياباني ماسايوكي ماجوشي، والقائم بأعمال المفوض العام للأونروا كريستيان ساندرز، وبحضور عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير رئيس دائرة شؤون اللاجئين احمد ابو هولي.

وقال رئيس الوزراء: "نثمن هذا الدعم الياباني السخي لصالح الأونروا، ونحن سعداء أن العالم قد جدد الولاية لوكالة الغوث لثلاثة أعوام، وأن العالم وقف لدعم وكالة الغوث بكل ما يستطيع".

وأضاف اشتية: "اليابان تقدم لنا المساعدات ليست فقط من أجل وكالة الغوث، ولكن أيضاً في مشاريع البنى التحتية، والمنطقة الصناعية الزراعية في أريحا، وبناء المدارس والمساعدات الفنية عبر جايكا، ولقطاع الاقتصاد والصحة، لأن اليابان تؤمن أن هذه المساعدات من اجل اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وحل الدولتين".

من جانبه، عبر الوزير الياباني سوزوكي، عن استمرار الدعم الياباني لفلسطين، آملا أن يساهم هذا الدعم بدعم عملية السلام والاستقرار، مؤكدا أن بلاده تقف إلى جانب العدل والحق وكونها صديقة لفلسطين.

كما قال القائم بأعمال المفوض العام للأونروا كريستيان ساندرز: "اليابان داعم كبير للأُونروا منذ العام 1953، ونحن ممتنون لهذا التبرع الجديد الذي سيذهب جزء منه لقطاع التعليم ولدعم الأسر المحتاجة في قطاع غزة".