العراق.. "حقوق الإنسان" تطالب بتحقيقات فورية في جرائم اغتيال الناشطين

بغداد- "القدس" دوت كوم- (د ب أ) صرح الدكتور عقيل الموسوي، رئيس المفوضية العليا المستقلة لحقوق الانسان في العراق، اليوم السبت، بأن المفوضية مازالت تمارس ضغوطها على الحكومة العراقية لاتخاذ إجراءات فاعلة تحدّ من جرائم الاغتيال والاختطاف التي تطال الناشطين، وإجراء تحقيقات فورية بالجرائم التي حصلت وإطلاع الرأي العام على نتائجها.

وقال الموسوي خلال لقائه سفير بريطانيا لدى العراق، ستيفن هيكي: "نطالب بتوفير الحماية الكاملة لساحات التظاهر لتأمينها ومنع تكرار الخروقات التي حصلت خلال الفترة الماضية مع محاسبة مرتكبيها".

وأضاف: "المفوضية، وعلى الرغم من الظروف الاستثنائية والتحديات التي واجهتها، مارست دورها الوطني والإنساني خلال التظاهرات بكل شفافية وحيادية وبشهادة الجهات المحلية والدولية واعتمدت الدقة والمهنية في تقاريرها وبياناتها من خلال توثيق جميع المعلومات والمؤشرات وإحصائيات ضحايا التظاهرات".

وذكر أن "فرق المفوضية مازالت متواجدة في ساحات التظاهر لمراقبة الأوضاع الإنسانية هناك".

وقال الموسوي إن المفوضية تُعوِّل على القضاء العراقي كثيراً في محاكمة الجناة وإنزال القصاص العادل بحقهم، مشيرا إلى أن المفوضية تتابع موضوع جبر الضرر لذوي الضحايا ومعالجة المصابين مع المؤسسات المعنية وتراقب توفير الضمانات القانونية للمعتقلين على خلفية التظاهرات.

ورحب السفير البريطاني بوفد مفوضية حقوق الإنسان والاستعداد لتقديم الدعم والمساعدة للعراق بمواجهة تحديات المرحلة الحالية .

وأشاد هيكي بجهود المفوضية ودورها الإيجابي في مواكبة التظاهرات ورصد وتوثيق الانتهاكات والمؤشرات وإطلاع الرأي العام عليها.