حماس تحمل الاحتلال تبعات غاراته على غزة

غزة- "القدس" دوت كوم- حملت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" اليوم الجمعة، الاحتلال تبعات تصعيد غاراتها على قطاع غزة وذلك قبيل احتجاجات أسبوعية ضمن مسيرات العودة.

وقال الناطق باسم حماس، فوزي برهوم، في بيان إن "اعتماد الاحتلال الإسرائيلي سياسة الاستهداف الموجه والمتواصل مع المقاومة وكتائب القسام، واستمرار ضرب وتدمير مقدراتها وتهديد حياة الناس، لن يجلب له تحصينا ولن يحقق له أمنا وعليه ان يتحمل التبعات ودفع الثمن".

وأضاف برهوم "لقد أثبتت التجربة بأن مثل هذه السياسات الحمقاء محظور استخدامها مع كتائب القسام، وفي سلسلة معاركه مع كتائب القسام لعبرة".

وأغارت طائرات الاحتلال، الليلة الماضية، للمرة الثانية خلال 24 ساعة على قطاع غزة مستهدفة مواقع عسكريين لكتائب القسام الجناح العسكري لحماس من دون وقوع إصابات.

وقال جيش الاحتلال، إن الغارات جاءت ردا على إطلاق قذيفتين صاروخيتين من قطاع غزة على جنوب إسرائيل بشكل منفصل دون وقوع إصابات أو أضرار.

ولم تعلن أي جهة فلسطينية مسؤوليتها عن إطلاق القذيفتين من قطاع غزة.

يأتي ذلك فيما تنظم هيئة مسيرات العودة التي تضم فصائل وجهات أهلية وحقوقية في غزة مسيرات الاحتجاج الأسبوعية.

وستحمل احتجاجات هذا الأسبوع شعار (الخليل عصية على التهويد) لمناهضة خطط إسرائيل الاستيطانية في المدينة.

وحذرت هيئة مسيرات العودة في بيان لها من استمرار الإغلاق والحصار الإسرائيلي على غزة، داعية دول العالم لمساندة "النضال الفلسطيني من أجل كسر الحصار الظالم وإنهاء معاناة القطاع".

وشددت الهيئة على "استمرار مسيرات العودة وكسر الحصار بطابعها الشعبي حتى تحقق أهدافها، وتواصل جهود تطويرها وتوسيعها وإعادة هيكليتها وتطعيمها بأشكال وأدوات نضالية جديدة".

واستشهد أكثر من 300 فلسطيني برصاص جيش الاحتلال، منذ مسيرات العودة في 30 آذار/مارس 2018 للمطالبة برفع الحصار المفروض على القطاع منذ أكثر من 12 عاما.