يوم تاريخي في مجلس النواب الأميركي لعزل ترامب

واشنطن- "القدس" دوت كوم- سعيد عريقات- بدأ مجلس النواب الأميركي صباح الأربعاء/ 18 كانون الأول 2019 جلسة تصويت تاريخية من شأنها أن تصبح الجلسة التي وافق فيها المجلس بأغلبيته الديمقراطية عزل الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ليصبح الرئيس الثالث في تاريخ الولايات المتحدة الذي يتم عزله في مجلس النواب، ولتطلق إجراءات محاكمته أمام مجلس الشيوخ، على الأرجح في منتصف شهر كانون الثاني المقبل.

يجدر بالذكر أن عدد النواب الديمقراطيين في مجلس النواب يبلغ 235 عضوا، سيصوتون لصالح العزل (باستثناء عضويين) مقابل 198 جمهوريا سيصوتون ضد العزل، وهناك عضوان مستقلان من المرجح أن يصوتا إلى جانب العزل.

وعشية التصويت، قال ترامب إنه يتعرّض إلى "محاولة انقلاب" ومحاكمة كيدية.

وفي رسالة استثنائية من ست صفحات، وصفت من قبل المعلقين بأنها أطول تغريدة في التاريخ، قال ترامب مخاطبا رئيسة مجلس النواب الذي يهيمن عليه الديمقراطيون، نانسي بيلوسي "التاريخ سيحكم عليك بشكل قاس".

وجاءت الرسالة بعد دقائق فقط من إعلان بيلوسي أن المجلس سيصوّت الأربعاء.

وقالت بيلوسي في رسالة إلى أعضاء الكونغرس الديمقراطيين إن "مجلس النواب سيمارس إحدى الصلاحيات الأكثر أهمية التي كفلها لنا الدستور عندما سنصوّت لإقرار مادتي العزل ضد رئيس الولايات المتحدة". وأضافت بيلوسي "في هذه اللحظة المهمة في تاريخ أمّتنا، علينا احترام قسمنا بدعم وحماية دستورنا من كافة الأعداء في الخارج والداخل".

واتُّهم الديمقراطيون ترامب بسوء "استخدام السلطة" وذلك بمحاولته الضغط على الرئيس الأوكراني فلوديمير زيلينسكي لفتح تحقيق بشأن خصمه الديمقراطي الأوفر حظا (وفق الاستطلاعات) ، نائب الرئيس السابق جو بايدن في انتخابات 2020 الرئاسية.

أما التهمة الثانية، فهي تهمة "عرقلة الكونغرس" من خلال رفضه التعاون مع التحقيق الرامي لعزله، إذ منع موظفين من الإدلاء بشهاداتهم ورفض تقديم وثائق كأدلة.

ولا أحدا يشك في أن مجلس النواب، الذي يشكل الديمقراطيون غالبية أعضائه، سيقر التهمتين اللتين تعرفا بـ"مادتي العزل" قبل رفع جلسة الأربعاء، لتحال القضية بعدها إلى مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريين، حيث يعتقد الجميع بأن ترامب سيُبرأ، كما حدث في مرتي العزل السابقتين (الرئيس آندرو جونسون عام 1868 والرئيس بيل كلينتون عام 1998).

ورغم هذه النتيجة المرجّحة، فقد صب ترامب جل غضبه في الرسالة التي وجهها إلى بيلوسي، ولم يتردد في الدفاع عن سجله ومهاجمة الديمقراطيين الذين وصفهم بالانقلابيين، متعهدا بسحقهم في الانتخابات المقبلة .

واتهم ترامب في رسالته الطويلة رئيسة مجلس النواب بيلوسي بـ"خرق ولائها للدستور" وإعلان "حرب مفتوحة ضد الديمقراطية الأميركية"، وهي التهمة التي يوجهها الديمقراطيون والجمهوريون لبعضهم البعض في التسابق على أي من الحزبين أكثر حرصا على مبادئ البلاد.

وكرر ترامب إصراره على أن القضية ضدّه ليست إلا مجرد "خدعة" و"ظلم جسيم"، مشدداً على أن الديمقراطيين مدفوعين لعزله بفعل ممثليهم (في الكونغرس) "المضطربين والراديكاليين من اليسار المتطرف".

وردت بيلوسي على رسالة الرئيس بالاستهجان ووصفتها بأنها محاولة "مريضة حقا".

ومن المتوقع أن تستمر جلسة الأربعاء ست ساعات، بينما يتوقع أن يجري التصويت لعزل الرئيس.

وغادر ترامب العاصمة واشنطن الأربعاء متجها إلى ولاية ميشيغان حيث سيخطب في مهرجان انتخابي أمام مؤيديه في الولاية التي حسمت الأصوات لصالحه عام 2016 وهزيمة منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون.

من جهته صرح رئيس الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ (53 عضوا) السيناتور ميتش مكونال مساء الثلاثاء قائلا "إننا سنبرئ الرئيس في محاكمة مجلس الشيوخ، كون عملية العزل هي عملية سياسية وليست قضائية" فيما احتج رئيس الأقلية الديمقراطية في المجلس (45 عضوا) السيناتور تشاك شومر مطالبا باستدعاء الشهود مثل كبير موظفي البيت الأبيض ومستشار الأمن القومي ومسؤولان آخران للإدلاء بشهاداتهم ومناقشة العزل بنزاهة في المجلس تماشيا مع التقاليد الديمقراطية الأميركية.

وتشهد البلاد انشقاقا حقيقيا بين الناس بين مؤيد للعزل ومعارض له ، حيث اندلعت مظاهرات مؤيدة لعزل ترامب في معظم المدن الكبيرة مثل نيويورك وبوسطن ونيو أورلينز ولوس أنجلوس ، حيث رفع المتظاهرون لافتات حملت شعارات موجهة للكونغرس على غرار "تخلصوا من ترامب" و"احموا ديمقراطيتنا" فيما اندلعت مظاهرات احتجاج على العزل في معظم المدن ذاتها.