البريكست والنزاعات التجارية الدولية تثبط ولع الألمان بالسفر

برلين- "القدس" دوت كوم- (د ب أ) أثبطت الاضطرابات الناتجة عن الخروج المنتظر لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي والنزاعات التجارية الدولية ولع السفر لدى المواطنين في ألمانيا.

فبحسب بيانات الاتحاد الألماني لاقتصاد السياحة، يخطط الألمان العام المقبل إلى زيادة عدد أيام رحلاتهم بنسبة 0.5% مقارنة بهذا العام.

وأشار الاتحاد اليوم الأربعاء إلى خفوت في خطط الألمان لزيادة عدد أيام رحلاتهم خلال العام الجديد مقارنة بخططهم لعام 2019، إلا أنها لا تزال في مستوى إيجابي.

وبحسب البيانات، تراجع خلال هذا العام عدد أيام الرحلات الخاصة بنسبة 0.5%، مقارنة بعام 2018 لتصل إلى 1.704 مليار يوم. ورغم أن هناك تزايدا في الرحلات متعددة الأيام (2%)، تراجعت رحلات اليوم الواحد بنسبة 6%.

ووفقا للاتحاد، يعكس التطور في ولع الألمان بالسفر المزاج الاستهلاكي العام، حيث يتسبب البريكست والنزاعات التجارية الدولية في إشعار الموظفين في ألمانيا بعدم الأمان، بينما يؤثر في المزاج الاستهلاكي على نحو إيجابي كل من سوق العمل وارتفاع الدخل وانخفاض الفوائد.

تجدر الإشارة إلى أن مؤشر الاتحاد الخاصة برصد ولع الألمان بالسفر يشمل بيانات عن الرحلات القصيرة ورحلات اليوم الواحد والرحلات متعددة الأيام والزيارات العائلية في ألمانيا أو في المناطق الساحلية على البحر المتوسط أو الرحلات البحرية. ويصدر المؤشر مرتين في العام.

ويستند المؤشر في بياناته على مؤشر المناخ الاستهلاكي الشهري لشركة "جي إف كيه" لأبحاث السوق، الذي يشمل نحو ألفي مستهلك.

ولم يتطرق المؤشر إلى الآثار الناجمة عن إفلاس شركة "توماس كوك" العملاقة للسياحة في أيلول/سبتمبر الماضي. وفي المقابل، تتوقع شركات سياحة كبيرة تزايد عدد الحجوزات لموسم الشتاء وموسم الصيف المهم عام .2020