وزير الخارجية الألماني يدعو لتوزيع أكثر عدلا للأعباء في قضية اللاجئين

جنيف- "القدس" دوت كوم -(د ب أ)- دعا وزير الخارجية الألماني هايكو ماس لتوزيع أكثر عدلا للأعباء بين الدول في قضية اللاجئين، وذلك قبل بدء المنتدى الأممي الأول للاجئين.

وقال ماس اليوم الثلاثاء في جنيف لبرنامج "مورجن ماجازين" الإخباري بالقناة الثانية بالتلفزيون الألماني (زد دي إف): "20 بالمئة فقط من دول هذا العام مستعدة لاستقبال لاجئين من الأساس".

وأضاف الوزير أن تسعا من كل عشر دول تستقبل أغلب اللاجئين، هي دول ذات دخول منخفضة أو متوسطة.

وينطلق اليوم الثلاثاء في جنيف المنتدى العالمي للاجئين التابع للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، بعد عام بالضبط من اعتماد ميثاق الأمم المتحدة للاجئين.

يشار إلى أن ألمانيا تشارك في تنظيم المنتدى. ومن المقرر أن تتوافر للدول الأعضاء بالأمم المتحدة وغيرها من الأطراف المعنية إمكانية الإعلان عن مساهمات والتزامات ملموسة من شأنها دعم أهداف حزمة اللجوء.

وردا على سؤال عما إذا كانت ألمانيا مستعدة لاستقبال المزيد من اللاجئين أم لا، أكد ماس لـ (زد دي إف) اليوم أن ألمانيا أظهرت خلال الأعوام الماضية استعدادها لتحمل المسؤولية، وقال: "أكثر بكثير من غيرها، لذا فإنني لا أعتقد صراحة أننا بحاجة للحاق بالركب في هذا الشأن في ألمانيا".

ومن جانبه قال وزير التنمية الألماني جرد مولر قبل بدء المنتدى إن سياسة اللجوء تبدأ في الدول المستقبلة للاجئين والمواطن التي ينحدرون منها.

وأضاف الوزير الاتحادي قائلا: "يمكننا دعم اللاجئين على نحو أكثر فعالية بأضعاف كثيرة والحد من أسباب اللجوء.

لذا فإنها فضيحة أن تتلقى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين هذا العام قدرا يزيد قليلا عن نصف الأموال اللازمة لعملها".