مظاهرات ضد قانون المواطنة المعدل في الهند

الهند- "القدس" دوت كوم- (د ب أ) ذكرت الشرطة الهندية، اليوم الأحد، أنه تم الإبلاغ عن حوادث عنف متفرقة من عدة مناطق في ولاية البنغال الغربية، التي تشهد احتجاجات ضد قانون المواطنة المعدل، طبقا لوكالة "برس تراست أوف إنديا" الهندية للأنباء اليوم.

وقالت الشرطة أن المتظاهرين قطعوا عدة طرق مهمة، كما سدوا أيضا خطوط السكك الحديدية في محطات مختلفة.

وفي منطقة "دومجور" في مدينة "هاوره"، أغلق المتظاهرون الطرق وهتفوا بشعارات مناهضة لحكومة رئيس الوزراء، ناريندرا مودي.

وهرعت فرقة ضخمة من رجال الشرطة إلى الموقع للسيطرة على الموقف.

وكان ثلاثة متظاهرين قد لقوا حتفهم برصاص الشرطة في ولاية آسام شمال شرق الهند، يوم الخميس الماضي، خلال احتجاجات ضد تشريع من شأنه منح الجنسية لغير المسلمين من الدول المجاورة.

وكان البرلمان قد وافق يوم الأربعاء الماضي على مشروع قانون تعديل المواطنة، الذي يتم بموجبه منح ملاذ للأقليات من الهندوس والسيخ والبوذيين.

ويرى المتظاهرون في شمال شرق البلاد أن التشريع سوف يؤدي إلى تدفق مهاجرين غير شرعيين، وسوف يضر بمجتمعات السكان الأصليين. وهناك بالفعل عدد كبير من المهاجرين البنجلادشيين الذين يعيشون في المنطقة.