الطفلة نور السواركة: عندما أسمع الطائرات أشعر بالخوف الشديد "لماذا قصفونا؟ ماذا فعلنا بهم"؟

رام الله - "القدس" دوت كوم - ترجمة خاصة - نشرت صحيفة هآرتس العبرية، اليوم الأحد، تقريرًا عن المجزرة المروعة بحق عائلة السواركة في الرابع عشر من الشهر الماضي، بعد أن قصفت طائرات إسرائيلية منزلهم في دير البلح وسط قطاع غزة ما أدى لاستشهاد 9 من أفراد العائلة غالبيتهم أطفال ونساء.

وقالت الطفلة نور السواركة البالغة من العمر 11 عامًا، إنها حين تسمع الطائرات تحلق في سماء غزة والمنطقة التي تعيش فيها تحديدًا تشعر بالخوف الشديد. مضيفةً وهي تبكي بشدة "لماذا قصفونا؟ ماذا فعلنا بهم؟ لقد سرقوا مني كل ما كان جميلًا في حياتي، لقد أصبحنا أيتامًا".

وأشارت نور وهي طالبة في الصف السادس، إلى أن والديها يسرى ومحمد وشقيقيها معاذ ووسيم، إلى جانب عمها رسمي وزوجته وأطفاله الثلاثة، قد استشهدوا جميعًا، وبقيت مع شقيقيتها بدون أب أو أم، وقد أصبحوا أيتامًا وبلا مأوى.

وتقول عن تلك الليلة "الكل كان نائمًا، ولكني لم أتمكن من النوم بسبب ضجيج الطائرات التي كانت تحلق بكثافة، وفجأة سمعت صوت انفجار كبير وكان بجواري أخواتي نيرمين وريم، ورأيت أختي نيرمين تحاول الهروب لكنها وقعت أرضًا بعد أن أصيبت".

وأضاف "لقد ابتعدت عن المنزل بعد أن هربت منه، وتوقفت التفجيرات وبدأت أبحث عن أخواتي، ولكن المنزل تحول إلى كومة من الركام والحفر الكبيرة، ووجدت زوجة عمي وأولادها، وبدأنا نبحث عن أخواتي وأبناء عمي، فوجدت ريم مدفونة تحت الرمال، وكان وجهها مغطى بالدماء، وحاولت إخراجها من الرمال، ووجدت سالم وليما بجاني والدتي التي حاولت إيقاظها، وقلت لها تعالي يا أمي تعالي، لكنها لم تسمعني وأدركت أنها استشهدت".

ولفتت إلى أنها وجدت والدها ينزف وطلب منها الاتصال بالاسعاف، فركظت سريعًا إلى مستودع مقابل منزلهم وطلبت من صاحبه الاتصال بالاسعاف، ثم عادت لمنزل عائلتها المدمر، وكانت حينها الطائرات تحلق بكثافة، وكانت في حالة خوف شديد من إمكانية تعرضهم للقصف مرةً أخرى.

وأشارت إلى أنه حين وصلت سيارات الاسعاف تم نقلهم جميعًا إلى مستشفى شهداء الأقصى وإجراء فحوصات لهم، أنها لم تصاب، لكن شقيقها سالم أصيب بجروح خطيرة وكان على سرير المشفى بجانبها.

وبينت أنه في الصباح عادت لمنزل جدتها وبقيت أخواتها ريم ونيرمين وشقيقها سالم في المشفى، وحين عادت عرفت أن إلى جانب والدتها، قد استشهد شقيقيها وعمها وزوجته وأبنائهم الثلاثة، وقيل لها أن والدها أصيب بجروح خطيرة.

وقالت "عندما سمعت كل هذا جمدت. لم أبكي أو أصرخ. لم أشعر بشيء. حتى عندما تم تشييعهم شعرت بحزن عميق ولم استطيع البكاء، فلم أصدق ما حدث لنا".

وأضافت "بعد أسبوع استشهد والدي، وجسدي بدأ يرتجف، كنت في حالة خوف رهيب، لم استطع النظر إليه عند تشييعه، ومرت الآن 3 أسابيع على استشهادهم، وأنا افتقدهم جميعًا، وخاصةً أخي معاذ، كنا قريبين جدًا من بعضنا".

وأشارت إلى أنها تزور منزلهم المدمر وتتذكر والدها وأمها وأشقائها، وكيف كانت تلعب وتمرح معهم ومع أبناء عمها، وكيف كانوا يجتمعون جميعهم على مائدة العشاء. مشيرةً إلى عودتها للمدرسة منذ أسبوع، ولكنها لا تستطيع التركيز في المدرسة.

من جهتها قالت سلمية السواركة البالغة من العمر 76 عامًا، وهي جدة نور، أنها أصيبت بالإغماء حين رأت أبنائها وأحفادها وهم مصابون، مشيرةً إلى أنه قبل ذلك كانت تهرول وتطرق أبواب الجيران وهي تطالبهم بالاتصال بسيارات الإسعاف وتصرخ "أبنائي قصفوا".

وأشارت إلى أن الجيران حاولوا تهدئتها ولم يتم إخبارها من استشهد ومن أصيب إلا في ساعات الصباح بعد أن أصبحت بحال أفضل وعادت لمنزلها، وحين علمت باستشهادهم لدى وصول جثامينهم للتشيع أغمي عليها مجددًا ونقلت إلى المستشفى.

وقالت "ما زلت لا أستطيع التحدث كثيرًا، عندما أفكر فيما حدث".

وقال وسام السواركة أحد أفراد العائلة والذي أصيب بعض أطفاله جراء القصف بالمكان، أن المنزل كان بسيطًا، وأنه عبارة عن سقف من الحديد الخفيف وبعض الجدران من النايلون، مشيرًا إلى أنهم عاشوا لحظات عصيبة جدًا. مشيرًا إلى أن طفلته البالغة من العمر شهرين تم إنقاذها من بين الركام.

وأضاف "حين علمت بمن استشهد ومن أصيب، بدأت بالصراخ، صرخت في وجه الجميع. صرخت لماذا قصفنا؟ ماذا فعل الأطفال؟ لماذا قتلوا؟"