الرئيس: المستشفى الامريكي بغزة طريق آخر لتمرير صفقة القرن

شرم الشيخ -"القدس" دوت كوم- صلاح جمعة - أكد الرئيس محمود عباس (أبو مازن) رفض السلطة الفلسطينية التام لإقامة المستشفى الأمريكي في غزة، ،معتبرا أن إقامته طريق آخر لتمرير صفقة القرن، وهو ما لن يتم القبول به.

جاء ذلك خلال لقاء الرئيس محمود عباس في مقر إقامته بمدينة شرم الشيخ قبيل مشاركته في حفل افتتاح منتدى شباب العالم، وفدًا من المركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية برئاسة الدكتور خالد عكاشة مدير المركز، ومجموعة من أعضاء الهيئة الاستشارية وخبراء المركز، وهم الدكتور عبد المنعم سعيد رئيس الهيئة، واللواء محمد إبراهيم ، والدكتور محمد مجاهد الزيات عضوي الهيئة الاستشارية.

وأكد الرئيس عباس على أهمية الموقف المصري الداعم للقضية الفلسطينية في كافة المحافل، مشيرًا إلى أن الموقف الفلسطيني من صفقة القرن معروف برفضها وعدم التماهي معها على الإطلاق.

وحول مساعي إجراء الانتخابات الفلسطينية، أوضح أبو مازن أن المؤسسات الفلسطينية بحاجة إلى ترميم، فلا توجد أي مؤسسة شرعية حاليا سوى الرئاسة بعد حل المجلس التشريعي، ولذلك نسعى إلى إقامة انتخابات تشريعية، ومن بعدها إقامة انتخابات رئاسية.

وحول الانتخابات الإسرائيلية وموقف القائمة العربية قال أن القائمة العربية يمكن أن تحصل في الانتخابات الإسرائيلية المقبلة على 15 مقعدًا، وبالتالي قد تصبح ثالث أكبر كتلة، ويكون لهم الكلمة الفصل في تشكيل الحكومة الجديدة.

وحول المواقف الأمريكية، أكد الرئيس عباس، أنه لن تكون هناك علاقات مع الولايات المتحدة طالما يصر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على قراراته الأخيرة، ومنها نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وضم القدس إلى إسرائيل، فبعد هذه القرارات اتخذت السلطة الفلسطينية قرارًا بوقف التعامل مع الولايات المتحدة .

وبيّن في الوقت ذاته أن هناك تقدمًا في العلاقات مع الدول الأوروبية، ويتم تعزيز العلاقات معها للوصول إلى الاعتراف بدولة فلسطين، وهو الذي قامت به عدد من الدول الأوروبية بالفعل، واصفًا قرار المحكمة الأوروبية باشتراط وسم البضائع المنتجة في المستوطنات، بالقرار الرائع الذي يمكن أن يُبنى عليه.

وشدد الرئيس الفلسطيني في نهاية حديثه علي الاستمرار في جهود المصالحة الفلسطينية وفقا للاتفاقات الموقعة وهو ما سوف يساهم في انهاء الانقسام ، مؤكدًا رفض السلطة التام لإقامة المستشفى الأمريكي في غزة، فهي طريق آخر لتمرير صفقة القرن، وهو ما لن يتم القبول به.