الجبهة الشعبية تحيي ذكرى انطلاقتها في نابلس

نابلس- غسان الكتوت - "القدس" دوت كوم - نظمت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مسيرة حاشدة في نابلس، احياء للذكرى الثانية والخمسين لانطلاقتها.

وانطلقت المسيرة من شارع فلسطين مرورا بشارع غرناطة وشارع حطين وشارع فيصل واختتمت في دوار الشهداء.

وشارك بالمسيرة قيادات وكوادر الجبهة الشعبية بالاضافة الى عدد من قيادات وممثلي فصائل العمل الوطني والمؤسسات، ورفع المشاركون رايات الجبهة وصور مؤسسيها وقادتها واسراها وشهدائها.

وألقى أحد قياديي الجبهة الشعبية كلمة شاملة بهذه المناسبة، استذكر فيها شهداء الجبهة ومؤسسيها، ووجه التحية لاسرى الجبهة والشعب الفلسطيني وفي مقدمتهم الامين العام احمد سعدات.

وأكد أن الجبهة حافظت على بوصلتها الوطنية رغم كل الضغوط التي تعصف بالقضية الفلسطينية، وانها غلّبت تناقضها مع الاحتلال على اية تناقضات ثانوية اخرى.

واضاف ان الجبهة كانت المبادرة في كافة الميادين للدفاع عن الحقوق والمصالح الوطنية، وفي ميادين الكفاح في غزة والضفة، ودفعت خيرة قادتها شهداء واسرى.

وجدد موقف الجبهة بالتمسك بضرورة انعقاد اللقاء القيادي الوطني الشامل لبحث سبل النهوض بالمشروع الوطني ومواجهة المخاطر المحدقة، وانتخاب المجلس الوطني في كافة اماكن تواجد الشعب الفلسطيني، وضرورة الاتفاق على المرجعيات السياسية للانتخابات استنادا لمخرجات الحوار الوطني وقرارات المجلس المركزي ورفض أي قيود سياسية على القوائم، وان يكون المرسوم الرئاسي للانتخابات نتاج اجماع بالحوار الوطني الشامل، وأن تكون الانتخابات مدخلا لانهاء الانقسام وأن تشمل الضفة والقدس وغزة.

وفي كلمة للفصائل والمؤسسات ألقاها امين سر اقليم حركة فتح جهاد رمضان، وجه التحية الى مؤسسي الجبهة، مشيدا بتاريخها النضالي والثوري، ووصفها بأحد اهم فصائل منظمة التحرير الفلسطينية.

وقال ان انطلاقة الجبهة الشعبية جاءت تتويجا لعمليات عسكرية بطولية لمنظمات العودة وشباب الثأر.