ألمانيا تسعى لتشديد العقوبات على جرائم العنف الجنسي ضد الأطفال

برلين - "القدس" دوت كوم - (د ب أ)- يعتزم الحزب المسيحي الديمقراطي، المنتمية إليه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، تشديد العقوبات على جرائم العنف الجنسي ضد الأطفال.

وجاء في مذكرة أقرتها لجنة شؤون الأمن الداخلي بالحزب المختصة بهذه القضية أن "الإحصائيات تثبت استمرار تزايد حالات العنف والاعتداء الجنسي على أطفال وانتشار المواد الإباحية عنهم".

وأضافت مذكرة القرار، الذي أطلعت عليه وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم السبت: "يتعين علينا بذل كافة الجهود لتحرير الأطفال من مثل هذه المواقف، ومعاقبة الجناة بكل شدة. الدولة والمجتمع ملزمان بتوفير درع حماية فعال للأطفال". وطالب الحزب ليس فقط بتحسين النشاط الوقائي، بل أيضا بتشديد العقوبات.

ورأى خبراء الحزب أن "العنف الجنسي ضد الأطفال يتعين أن يكون له عواقب صارمة"، مطالبين بسد أي ثغرات حماية.

وجاء في المذكرة: "يتعين فحص ما إذا كان يتعين تعليق إسقاط الجرائم الجنسية ضد الأطفال والمراهقين بالتقادم... يتعين أن يكون هناك عقوبات وخيمة على الجناة. فبذلك فقط يمكن بث إشارة ردع".

كما طالب الحزب بتصنيف إساءة معاملة الأطفال كجريمة وليس كجنحة، وبالتالي يمكن أن يصبح الحد الأدنى من العقوبة السجن لمدة عام على الأقل، ذلك إلى جانب تشديد العقوبة على حيازة أو صناعة مواد إباحية عن الأطفال بالسجن لمدد تصل إلى خمسة أعوام بدلا من ثلاثة.