حماس في ذكرى انطلاقتها: سنضل عنوانًا للوحدة والأسرى والمقاومة

غزة- "القدس" دوت كوم - قالت حركة حماس، اليوم السبت، إن انطلاقتها كانت لحظة فارقة في تاريخ النضال الوطني الفلسطيني، وجاءت تتويجًا لتاريخ طويل من التعبئة الأخلاقية والوطنية والثورية.

وأكدت الحركة في بيان صحفي في الذكرى الـ 32 لانطلاقتها، أنها ستظل عنوانًا للوحدة الوطنية العربية والإسلامية، وستظل قضية تحرير الأسرى من أولى أولوياتها، كما ستظل قضية مواجهة التطبيع على جدول أولوياتها، ومقاومة المحتل مستمرة في أجندتها، لا تتوقف إلا بتحرير الأرض والعودة، وإقامة الدولة المستقلة على كامل التراب. كما جاء في نص البيان.

وأشارت إلى أنها قدمت الآلاف من الشهداء والجرحى والأسرى الأبطال، وقدمت إبداعات ستظل محفورة في تاريخها الطويل على كل المستويات.

وعلى المستوى العسكري، قالت حماس إنها كبدت الاحتلال الآلاف من القتلى والجرحى، وصولًا إلى دحره عن قطاع غزة تحت وطأة ضرباتها وضربات إخوانها ورفاق السلاح من الفصائل الوطنية كافة.

وعلى المستوى الأمني، قالت إنها تحدّت كل الإمكانات الهائلة للأمن الصهيوني، واخترقت منظوماته الأمنية في محطات عديدة، بدءًا من خطف جنوده لمبادلتهم بالأسرى، وصولًا إلى معركة حدّ السيف التي تعتبر درسًا أمنيًا قاسيًا للاحتلال.

وعلى المستوى السياسي، قالت الحركة إنها وقفت وقفة بطولية لمواجهة جريمة اتفاقية أوسلو وتداعياتها الخطيرة.

وأشارت حماس إلى أنها مستعدة لدفع المزيد حتى تسقط أوسلو وملحقاتها، وهذا مطلب وطني كبير أقرته قرارات المجلس المركزي لمنظمة التحرير نفسها عام 2015م. كما قالت.

أما على المستوى الوطني، قالت حماس إنها كانت سباقة للعمل في سبيل تحقيق الوحدة الوطنية والشراكة في القرار الفلسطيني، واحترام الشريك للشريك، وما زالت تمد يدها بكل مرونة لإخوانها في كل الساحات.

وأوضحت أنها قدمت تنازلات كبيرة وأبدت مرونة عالية من أجل المصالحة والوحدة وترتيب البيت الفلسطيني، وإصلاح المنظمة والبرنامج الوطني الواحد من أجل مواجهة صفقة القرن الإجرامية.

وأشارت إلى أنها كانت الداعم الأكبر لمسيرات العودة وكسر الحصار بشريًا وماديًا ومعنويًا، وكانت الداعم الأكبر لصناعة غرفة العمليات العسكرية المشتركة، وكانت أول من رحب برؤية الفصائل الثمانية من أجل استعادة الوحدة وكسر الحصار.

وأضافت "ما زلنا نقدم التنازلات من أجل تنفيذ انتخابات وطنية نزيهة مستجيبين لكل الشروط التي اقترحها رئيس السلطة محمود عباس".

وأشارت حماس إلى أنها انطلقت من رحم قضية وشعب له امتداد عريق في التاريخ الإنساني، والتاريخ الإسلامي العربي، والتاريخ الفلسطيني.

وتابعت "لقد تشرب رجال حماس حب العدالة والحرية والكرامة، وبُغض الظلم والقهر والإذلال والاستعباد، فلم يردهم عن مواصلة دربهم إلى هذا الوقت وإلى ما شاء الله قتل ولا سجن، ولا إبعاد ولا حصار ولا عقوبات".

وختمت بيانها بالقول "ها هي حماس اليوم وبعد اثنتين وثلاثين سنة تتحدى الاحتلال وجيشه وعدوانه، وتتصدى له وتدحره وتردع عدوانه العنصري، يدها لا تغادر الزناد، وقلبها لا يغادر وحدة شعبها، وضميرها لا ينثني أبدًا عن تحرير كل فلسطين من بحرها إلى نهرها".