أوساط اقتصادية تنتقد نهج الحكومة الألمانية في التوقف عن استخدام الفحم في توليد الكهرباء

برلين- "القدس" دوت كوم- (د ب أ) وجهت أوساط اقتصادية انتقادات حادة لنهج الحكومة الألمانية في التوقف عن استخدام الفحم في توليد الكهرباء.

وترى المديرة التنفيذية لاتحاد الطاقة الألماني، كريستين أندريه، خطرا على التوافق داخل اللجنة المعنية بالوقف التدريجي للاعتماد على الفحم في توليد الطاقة. وقالت أندريه في تصريحات نُشرت، اليوم السبت، إنه يُجرى باستمرار وضع عقبات أمام طريق الأوساط الاقتصادية، سواء في الوقف التدريجي عن استخدام الفحم في توليد الكهرباء أو طاقة الرياح أو التوليد المشترك للطاقة الكهربائية والحرارة، محذرة من وقف محطات الفحم دون تعويضات.

ومن جانبه، ذكر رئيس اتحاد الصناعات الألماني، ديتر كيمب، في تصريحات، أنه يتعين على الحكومة الاتحادية والولايات الآن العمل بشدة على صياغة تقرير اللجنة في قالب قانوني خلال هذا العام.

تجدر الإشارة إلى أن الاتحاد الألماني للطاقة واتحاد الصناعات الألماني كانا عضوين في اللجنة التي شكلتها الحكومة، والتي يُطلق عليها رسميا اسم لجنة "النمو والتحول الهيكلي والتشغيل". وكانت اللجنة طرحت نهاية كانون ثان/يناير الماضي بناء على توافق عريض تقريرا عن الوقف التدريجي لاستخدام الفحم في توليد الكهرباء حتى عام .2038 وتعهدت الحكومة الألمانية بتنفيذ توصيات اللجنة بحذافيرها.

ويدور خلاف في الائتلاف الحاكم حاليا حول صياغة مشروع قانون مشترك للوقف التدريجي لاستخدام الفحم في توليد الكهرباء. وصار من المشكوك فيه ما إذا كانت الحكومة ستتمكن من إقرار مشروع القانون خلال هذا العام. ويدور مشروع القانون حول وضع خطة زمنية محددة لوقف استخدام الفحم وتحديد الشروط التي سيُجرى على أساسها تحديد موعد إغلاق محطات الفحم واختيار هذه المحطات. وبالتوازي، تُجرى مفاوضات مع مشغلي محطات الفحم حول حصولهم على تعويضات جراء الإغلاق المزمع.