حماس تحتفل بانطلاقتها الـ32 في قطاع غزة

رام الله - "القدس" دوت كوم - الأناضول - نظمت حركة حماس في قطاع غزة، الجمعة، مسيرات بالذكرى السنوية الـ32 لانطلاقتها، بمشاركة الآلاف من أنصارها، انطلاقًا من مساجد شمال وجنوب القطاع عقب صلاة الجمعة، تحت شعار "بحد السيف بددنا الزيف".

ورفع المشاركون في مسيرات انطلقت من مخيم جباليا وخانيونس صورًا لقادة "حماس" وشهدائها، إضافة إلى أعلام فلسطين.

وقال عضو المكتب السياسي للحركة فتحي حماد "إننا نسير بخطى ثابتة نحو التحرير والعودة إلى الأراضي المحتلة"، وأضاف أن تعامل حركته مع إسرائيل "لن يكون إلا من خلال فوهة البندقية".

ولفت إلى أن تصدي مقاتلي القسام لعملية التوغل الإسرائيلية شرق خانيونس، ليلة 11 نوفمبر/تشرين الثاني 2018 "أربك حسابات الاحتلال وأدخله في دوامة".

وأعلنت القسام، آنذاك، أنها اكتشفت قوة إسرائيلية متسللة إلى خانيونس، واشتبكت مع عناصرها، ما أسفر عن استشهاد 7 من كوادر القسام، ومقتل ضابط إسرائيلي.

وفي قضية الأسرى الفلسطينيين لدى الاحتلال، قال حماد: "مماطلة وكذب العدو الصهيوني في قضية الأسرى لن يفيد، وجنودكم لن يروا النور حتى يراه أسرانا".

وأكد أن حركته "تسعى لتعزيز الوحدة الوطنية مع جميع مكونات شعبنا".

من جهته قال القيادي في الحركة حمّاد الرقب، في مسيرات خانيونس: "حماس جاءت لتحيي الآمال وترسم طريق الجهاد والمقاومة". وأضاف أن "القسام لقن العدو درسا قاسيا ومرغ أنفه في التراب".

وتابع الرقب "نحتاج إلى الوحدة لمواجهة التحديات التي تعصف بالقضية الفلسطينية".

وذكر أن مدينة القدس "خط أحمر، وكل سياسات الاحتلال تجاهها لن تمر، وأن كل الاتفاقيات التي تنتقص لحقوق الشعب الفلسطيني ستسقط".