البنك المركزي الألماني: الاقتصاد الألماني سيخرج من مرحلة الضعف ببطء

فرانكفورت- "القدس" دوت كوم- (د ب أ) يتوقع البنك المركزي الألماني أن يتجاوز اقتصاد البلاد فترة الضعف الحالية على نحو تدريجي.

وأعلن البنك، اليوم الجمعة، في مدينة فرانكفورت الألمانية أنه من المتوقع أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي هذا العام والعام المقبل على نحو متواضع، لكن من المحتمل أن يزداد على نحو أقوى بحلول عام 2021.

وقال رئيس البنك ينز فايدمان: "إلى جانب السياسة المالية الداعمة للاقتصاد بشكل واضح والسياسة النقدية التيسيرية للغاية، فإن الصادرات هي المحرك الرئيسي لتحسن التوقعات الاقتصادية".

ويتوقع البنك المركزي أن تسجل ألمانيا نموا اقتصادية بنسبة 5ر0% هذا العام، و0.6% العام المقبل، و1.4% عام 2021، ونسبة مماثلة عام 2022.

وتم بذلك خفض التوقعات لهذا العام والعام القادم، في حين تم رفع التوقعات لعام 2021 بشكل طفيف.

وقال البنك المركزي إنه من المرجح أن تتغير القوى المحركة للاقتصاد العام المقبل.

وبينما كان الطلب المحلي في الغالب يقود النمو، فإنه من المتوقع أن يزداد الطلب الخارجي بشكل أكبر مجددا العام المقبل. وأوضح فايدمان أن هذا من شأنه أن يساعد القطاع الصناعي على التعافي.

وفي المقابل، فإنه ليس من المتوقع أن ينمو الطلب المحلي بشكل حيوي.