زعماء الاتحاد الأوروبي يناقشون الإصلاحات بمنطقة اليورو وبريكست

بروكسل- "القدس" دوت كوم- (د ب أ) من المقرر أن يناقش زعماء الاتحاد الأوروبي، اليوم الجمعة، الجهود المتعثرة لدعم منطقة العملة الأوروبية الموحدة (اليورو) ضد صدمات مستقبلية، بينما من المحتمل أن تكون نتيجة الانتخابات البريطانية القضية الرئيسية، في اجتماعهم في اليوم الثاني من محادثات القمة في بروكسل.

وكانت الدول الأعضاء الـ19 في منطقة اليورو قد بدأت في وقت سابق من هذا العام في إحراز تقدم في الجهود المتعثرة منذ فترة طويلة لتعزيز اتحادهم المالي والنقدي وحماية اقتصادهم في حالة حدوث أزمة.

لكن التقدم الذي تحقق في برنامج للتأمين على الودائع المصرفي الأوروبي- و يُنظر إليه بوصفه عنصرا رئيسيا في حزمة الإصلاحات- توقف، عندما عرقلت إيطاليا التغييرات المطلوبة في صندوق الإنقاذ للاتحاد الأوروبي الذي يطلق عليه "آلية الاستقرار الأوروبية".

وتعمل دول منطقة اليورو أيضا على تدشين ميزانية مشتركة للمساعدة مع التغييرات الهيكلية طويلة الأجل - نسخة مصغرة من صندوق تقدر قيمته بمليارات اليوروهات، طرح تصوره في بادئ الأمر الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون.

ومن المقرر أن يقيم الزعماء التقدم، الذي تم إحرازه في حزمة الإصلاحات بمنطقة اليورو ويحاولون تحقيق زخم جديد للمناقشات، لكن من غير المتوقع تحقيق نتائج ملموسة.

والقضية الرئيسية الأخرى على جدول الأعمال هي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست)، في أعقاب الانتخابات العامة البريطانية أمس الخميس التي حقق فيها المحافظون بزعامة رئيس الوزراء، بوريس جونسون أغلبية كبيرة في البرلمان.

فقد فاز المحافظون بزعامة رئيس الوزراء بوريس جونسون بأغلبية في البرلمان البريطاني في انتخابات مبكرة، حيث حصلوا على نحو 358 من أصل 650 مقعدًا بعد فرز الأصوات في أغلبية الدوائر الانتخابية باسثناء عشرة دوائر فقط سيجري الإعلان عن نتائجها في وقت لاحق من اليوم الجمعة.

وحصل حزب العمال المعارض الرئيسي على 202 مقعد بعد خسارته عشرات المقاعد لصالح المحافظين في معاقلهم التقليدية في شمال ووسط إنجلترا، حيث صوت الكثيرون لصالح خروج بريطانيا في استفتاء عام 2016.