مجلس الشيوخ الأميركي يوجه صفعة لتركيا ويتبنى الاعتراف بإبادة الأرمن

واشنطن- "القدس" دوت كوم- سعيد عريقات- تبنى مجلس الشيوخ الأميركي، اليوم الخميس/ 12 كانون الأول 2019، بإجماع أعضائه، قرارا يعترف بالإبادة الأرمينية، بعدما كان مجلس النواب قد اعترف رسميا بوقوعها، بغالبية ساحقة يوم 29 تشرين الأول 2019، في تصويت أثار في حينها غضب تركيا.

وكان حلفاء جمهوريون للرئيس الأميركي دونالد ترامب، قد حاولوا عرقلة هذا القرار مرارا في مجلس الشيوخ، لكن أحدا لم يعترض اليوم الخميس على النص، بعدما اقترحه السيناتور الديمقراطي بوب ميننديز (ولاية نيوجيرزي).

ويعتبر الأرمن أن القتل الجماعي لشعبهم بين عامي 1915 و1917، يرقى إلى تصنيف "الإبادة"، وهو ادعاء لا تعترف به سوى نحو 30 دولة، وتنفيه تركيا بشدة وتقول، إن مئات الآلاف من الأرمن والأتراك ماتوا نتيجة للحرب العالمية الأولى.

ويقول الأرمن، إن ما يصل إلى 1.5 مليونا منهم كانوا قتلوا بين عامي 1915 و1917 إبان انهيار السلطنة العثمانية.

وأقر مجلس النواب الأميركي في خطوة تاريخية، في 29 تشرين الأول من هذا العام قرارا بالاعتراف رسميا بـ"الإبادة الجماعية للأرمن".

وقالت رئيسة المجلس نانسي بيلوسي حينها، "اليوم دعونا نذكر بوضوح الحقائق في هذا المجلس ليتم حفرها إلى الأبد في سجل الكونغرس: الهمجية التي ارتكبت بحق الشعب الأرمني كانت إبادة جماعية".

وأتبع النواب الأميركيون الغاضبون الاعتراف بـ"الإبادة الأرمينية" بصفعة ثانية وجهت لأنقرة من خلال تمرير قانون يفرض عقوبات على تركيا بسبب عمليتها العسكرية ضد الأكراد في سوريا.