تحركات فلسطينية للضغط على اسرائيل كي لا تمنع الانتخابات في القدس

بيت لحم- "القدس" دوت كوم- نجيب فراج- بدأت السلطة الفلسطينية تحركا يستهدف المجتمع الدولي من أجل الضغط على اسرائيل، كي تسمح بأن تشمل الانتخابات التشريعية والرئاسية المرتقب إجراؤها في الاراضي الفلسطينية مدينة القدس.

وقال صالح رأفت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بهذا الخصوص، ان السلطة الفلسطينية بدأت فعليا باجراء اتصالات مع العديد من الحكومات حول العالم بهذا الشأن، ومن بينها روسيا والصين والاتحاد الاوروبي، وكذلك مع الاردن ودول أخرى تقيم علاقات مع اسرائيل، كي لا تقدم على منع الانتخابات في مدينة القدس المحتلة، مشيرا الى ان القيادة الفلسطينية بدأت بالفعل بالاعداد لهذه الانتخابات دون تحديد موعدها بعد.

وكان الدكتور صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح استضاف في بيت لحم عددا من القناصل الاجانب لدى السلطة الفلسطينية بمناسبة الاعياد الميلادية المجيدة.

ودعا عريقات هؤلاء الدبلوماسيين الى العمل لدى حكوماتهم للضغط على اسرائيل، كي لا تقدم على منع الانتخابات في القدس المحتلة، وان يعملوا على مساعدة السلطة الفلسطينية باجرائها في القدس، من خلال الضغط على حكومة نتنياهو التي بدأت ترسل رسائل للسلطة بعزمها رفض ذلك، ومن بين هذه الرسائل ملاحقة عمل التلفزيون الفلسطيني في القدس.

واشار عريقات الى ان القدس تمثل قلب القضية الفلسطينية وهي العاصمة الروحية والتاريخية والسياسية للفلسطينيين، ولا يمكن اجراء الانتخابات بدونها، وهذا هو موقف الاجماع الفلسطيني.

وعلم ان الحراك يشمل زيارات دبلوماسية لممثلين من السلطة الفلسطينية للدول الاجنبية بهذا الغرض.