بولندا تستعين بالجيش والشرطة في مواجهة طاعون الخنازير الإفريقي

وارسو - "القدس" دوت كوم - (د ب أ)-تعتزم بولندا الاستعانة بالجيش والشرطة لصيد الخنازير البرية، وذلك في إطار حملة مواجهة طاعون الخنازير الأفريقي.

وقال وزير الزراعة البولندي، يان كرزيشتوف أردانوفسكي، اليوم الأربعاء، في تصريح لإذاعة يدينكا البولندية إنه سيتقدم للبرلمان قريبا بمسودة لتعديل القانون ليسمح بذلك، مضيفا أن بولندا تعاني من مشكلة كبيرة منذ الاندلاع الأخير لطاعون الخنازير في مناطق غرب البلاد، "ولن ننجح في المواجهة بدون إطلاق النار على الخنازير".

وأشار الوزير إلى أن القانون الحالي لا يتضمن قواعد تسمح باستخدام الجيش في هذه المهمة، إضافة إلى أن القانون لا ينظم استخدام الشرطة في إطلاق النار على الخنازير البرية.

وفقا للوزير فإن التعديل القانوني سيلزم الصيادين أيضا بإطلاق النار على الخنازير البرية في مواجهة الوباء في المناطق المتضررة.

وتظاهر مئات من مربي الخنازير أمس الثلاثاء أمام مقر اتحاد الصيادين البولنديين في العاصمة وارسو، وذلك لما رأوه تقصيرا من الصيادين في مواجهة الوباء، من خلال صيد الخنازير البرية.

وعُثر منذ منتصف تشرين ثان/نوفمبر الماضي على العديد من جيف الخنازير البرية المصابة بالفيروس، في مناطق غرب بولندا. كما عثر الخبراء الأسبوع الماضي على الفيروس المسبب للطاعون في خنزير نافق بالقرب من منطقة نوفوجرود بوبرزانسكي، على بعد نحو 40 كيلومترا من الحدود البولندية مع ألمانيا.