الإعلان عن حل الكنيست الإسرائيلي والتوجه لانتخابات هي الثالثة خلال 11 شهرًا

رام الله - القدس دوت كوم - ترجمة خاصة - لم تنجح الأحزاب الإسرائيلية، حتى الساعة الثانية عشر من منتصف الليل، بتمرير قانون حل الكنيست بالقراءات الثلاث المحددة قانونيًا، إلا أن مهلة الـ 21 يومًا التي يحددها القانون لتحديد هوية عضو كنيست يمكن أن يشكل حكومة، انتهت مع منتصف الليل تمامًا ما تسبب بحل الكنيست الـ 22 بشكل قانوني وبدون حاجة التصويت على مشروع القانون المقدم من حزبي الليكود وأزرق - أبيض.

ووفقًا لقناة 13 العبرية، فإنه بموجب القانون، فإن الانتخابات ستجري في شهر آذار/ مارس المقبل من عام 2020، مشيرةً إلى أنه سيتم في وقت لاحق الاتفاق على موعد محدد تمامًا في ظل توافق سابق بين الليكود وأزرق - أبيض على أن تتم في الثاني من آذار/ مارس.

وستكون هذه الانتخابات هي الثالثة خلال 11 شهرًا في سابقة لم تشهدها إسرائيل من قبل.

وكان تم بالقراءة التمهيدية والأولى الموافقة على مشروع قانون حل الكنيست بدون أي معارضة، إلا أنه لم يتم التصويت على القراءاتين الثانية والثالثة بسبب خلافات بين الأحزاب وعدم حضور بنيامين نتنياهو زعيم حزب الليكود للجلسة العامة، وهو الأمر الذي أغضب حزب أزرق- أبيض وطالب بضرورة حضور نتنياهو، بينما قدمت أحزاب مختلفة تحفظات على بعض بنود مشروع القانون خلال مناقشة اللجنة المختصة للبنود.

وعلى الرغم من أنه تم حل الكنيست بشكل كامل، إلا أنه سيتم خلال الساعات المقبلة التصويت من قبل الهيئة العامة للكنيست على قانون "حل نفسه" وتحديد موعد الانتخابات التي قد تكون في الثاني من آذار/ مارس، وذلك بشكل شكلي وكخطوة إدارية.

ووصلت إسرائيل إلى طريق مسدود للمرة الثانية بعد فشل كل من زعيم الليكود بنيامين نتنياهو، وزعيم حزب أزرق - أبيض بيني غانتس في تشكيل حكومة، وسط خلافات بينهما منعت تشكيل حكومة موحدة، وفرض أفيغدور ليبرمان زعيم حزب إسرائيل بيتنا شروط عليهما، حيث كانت مشاركة حزبه مع أي منهما ستعني تشكيل حكومة ضيقة.

وظهر نتنياهو في فيديو عبر فيسبوك اتهم فيه حزب أزرق - أبيض وأحزاب أخرى بالإشارة لحزب ليبرمان بفرض الانتخابات مرة جديدة على إسرائيل. داعيًا إلى حشد الأصوات لصالح الليكود واليمين في الانتخابات المقبلة لتحقيق فوز كبير ومنع تكرار خيار انتخابات رابعة.

وفي السياق ذاته، أعلن دافيد بيتان أحد قادة حزب الليكود والمقرب من نتنياهو من أنه جمع أصوات داخل الحزب لتقديمها اليوم الخميس أمام مركز الحزب لمنع إجراء انتخابات داخلية تمهيدية. حيث كان نتنياهو ومنافسه جدعون ساعر اتفقوا على إجرائها في السادس والعشرين من الشهر الجاري.