الاتحاد الأوربي يقدم تبرعا إضافيا بقيمة 21 مليون يورو لأونروا

رام الله- "القدس" دوت كوم-(شينخوا)- أعلن مسؤول في الاتحاد الأوروبي اليوم الأربعاء، تقديم تبرع إضافي بقيمة 21 مليون يورو لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" ضمن سعيه لمواصلة تمكين الوكالة من مواصلة عملياتها.

وشدد نائب ممثل الاتحاد الأوروبي توماس نيكلاسين، بحسب بيان صادر عن أونروا تلقت وكالة أنباء "شينخوا" نسخة منه، على ضرورة استمرار عمل الوكالة الدولية إلى أن يتم التوصل إلى حل عادل ومنصف ومتفق عليه وواقعي للوضع النهائي لقضية لاجئي فلسطين.

جاء ذلك خلال حفل توقيع كل من الاتحاد الأوروبي وألمانيا اليوم اتفاقيات تبرع إضافي مع "أونروا" في مدرسة تديرها الوكالة في الجزء الشرقي من القدس.

وقال نيكلاسين "إن الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه فخورون بأنهم لا يزالون المانحين الأكبر للمساعدة الدولية للاجئي فلسطين، والأكثر موثوقية للوكالة".

وأشار إلى أن الاتحاد الأوروبي قدم هذا العام لـ"أونروا" ما قيمته 82 مليون يورو "دعما للعمل الهام الذي تقدمه أونروا في مجال التنمية البشرية في المنطقة".

وحسب البيان، فإن الحكومة الاتحادية الألمانية أعلنت من خلال بنك التنمية الألماني عن مشروعات جديدة لأونروا تبلغ قيمتها 59 مليون يورو.

وكان المفوض العام لأونروا بالإنابة كريستيان ساوندرز، ناشد الجهات المانحة على الاستجابة للعجز التمويلي البالغ 167 مليون دولار.

وذكر بيان "أونروا" أن تبرعات الاتحاد الأوروبي وألمانيا الإضافية ستساهم في التخفيف من أزمة التدفق المالي الحادة للوكالة وستساعدها على تقديم خدماتها الرئيسية لما تبقى من هذا العام.

وبالإضافة إلى الالتزامات التي تم توقيعها اليوم، فقد تم تبني حزمة مساعدات جديدة للأونروا بقيمة إضافية تبلغ 36 مليون يورو وذلك ضمن إطار الصندوق الائتماني الإقليمي للاتحاد الأوروبي استجابة للأزمة السورية.

من جهته قال مايكل هيرولد نائب الممثل الألماني "إن أونروا واحدة من أهم شركاء ألمانيا في الشرق الأوسط بوصفها عاملا للاستقرار الإقليمي في بيئة غير مستقرة".

وأضاف أن أونروا تقدم أفقا وكرامة للملايين من الأشخاص، وعلى الرغم من كافة التحديات، إلا أنه من المهم للغاية أن المنظمة قادرة على المحافظة على عملياتها والمحافظة على مدارسها مفتوحة، وستظل ألمانيا داعما يمكن الاعتماد عليه.