دغلس: خطة لمساعدة أهالي بورين لمواجهة التغول الاستيطاني

نابلس- "القدس"دوت كوم- أعلن مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة غسان دغلس أن، يوم الجمعة القادم، سيتم البدء بتنفيذ خطة العمل الوطنية بمساعدة أصحاب الأراضي في قرية بورين جنوب نابلس في البناء والزراعة، والمشاركة في المسيرات الشعبية المناهضة للاستيطان، بعد اجتماع عقد معهم ومع اللجان والجهات الرسمية المختصة، لمواجهة التغول الاستيطاني.

وحذر دغلس في حديث لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية صباح اليوم الأربعاء، من عملية تسييج الأراضي بعد مصادرتها التي تهدف إلى إقامة الكرافانات وابتلاع مساحات واسعة من أراضي المواطنين، مشيرا إلى نية الاحتلال بتثبيت وجود المستوطنين وتوسيع نفوذهم في بورين عبر إقامة غرفة زراعية في كل أرض مهددة بالمصادرة.

من جانبه، قال رئيس مجلس قروي بورين نضال النجار، "إن القرية تتعرض بشكل يومي لتغول استيطاني بهدف تسمين مستوطنة يتسهار المقامة على أراضي المواطنين والاستيلاء على مئات الدونمات من أراضي القرية وفرض أمر واقع"، مشيرا إلى أعمال التجريف في الأراضي الزراعية وتسييجها لنقل الكرافانات إليها من قبل المستوطنين.

وأوضح النجار في حديث لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية صباح اليوم الأربعاء، أن اجتماعا عقد في الفترة الماضية لمواجهة هذا التغول الاستيطاني في القرية، وتم الاتفاق خلاله على وضع خطة وطنية للبدء بفعاليات شعبية ضد استهداف القرية، ومنع أهاليها من البناء في أراضيهم.