عريقات: لا يحق لإسرائيل حرمان 400 ألف فلسطيني في القدس من المشاركة في الانتخابات

رام الله- "القدس" دوت كوم- (شينخوا) قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، صائب عريقات، مساء يوم الثلاثاء، إنه لا يحق لإسرائيل حرمان 400 ألف فلسطيني يقطنون في القدس من المشاركة في الانتخابات العامة.

وطالب عريقات خلال اجتماعه مع ممثلي الدول الأوروبية لدى السلطة الوطنية في مدينة بيت جالا، دول الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي بالضغط على إسرائيل لمنع عرقلة إجراء الانتخابات في القدس.

وشدد على أن ذلك "يعد أمراً ضرورياً وتطبيقاً للملحق الثاني من اتفاقية أوسلو للمرحلة الانتقالية عام 1995 بشأن إجراء الانتخابات في القدس الشرقية، وكما حصل في عامي 1996 وعام 2006".

وكان وزير الشؤون المدنية، حسين الشيخ، صرح أمس الثلاثاء، أن السلطة الفلسطينية طلبت رسميا من إسرائيل السماح لسكان الجزء الشرقي من القدس بالمشاركة في الانتخابات التشريعية والرئاسية ترشحاً وانتخاباً.

وبهذا الصدد قال عريقات إن إسرائيل لم ترد حتى الآن على الطلب الفلسطيني، مشدداً على أنه لا يمكن إجراء الانتخابات الفلسطينية من دون أن تشمل القدس وأن هذا الأمر محل إجماع وطني.

وندد عريقات بسلسلة إجراءات فرضتها إسرائيل مؤخرا في شرق القدس مثل إغلاق مؤسسات رسمية وشعبية ومنع محافظ القدس، عدنان غيث، من ممارسة أي أنشطة عامة فضلا عن اعتقاله واحتجازه لعدة مرات.

واتهم عريقات رئيس وزراء الاحتلال، بنيامين نتنياهو، بأنه "لا يؤمن بحل الدولتين"، مؤكدا في المقابل أن القيادة الفلسطينية تتمسك بالقانون الدولي والشرعية الدولية وبمبدأ الطرق السلمية لحل النزاع.

وقال "إذا كان نتنياهو لا يريد لنا دولة مستقلة ولا دولة بحقوق متساوية إذا فهو يريد دولة واحدة بنظامين، وهذه هي العنصرية التي تحاول اسرائيل تبريرها لاعتبارات أمنية".

وشدد على أن "الضم والاستيطان لأراضي الفلسطينيين بمثابة وصمة عار في جبين المجتمع الدولي الذي عليه حماية القانون الدولي وعدم الصمت أمام من يدفع باتجاه قانون الغاب".

وحث عريقات الدول الأوروبية على اعتراف جماعي بدولة فلسطين المستقلة على الحدود المحتلة عام 1967 .

وقال :" لا يمكن للدول التي تعترف بحل الدولتين أن تعترف بدولة دون أخرى".