الديمقراطيون يعلنون مادتين لعزل ترامب

واشنطن- "القدس" دوت كوم- سعيد عريقات- في حدث تاريخي يحدث للمرة الثالثة في تاريخ الولايات المتحدة قدم الحزب الديمقراطي صباح الثلاثاء، "مادتي عزل" الأولى "إساءة السلطة-الموقع" والثانية "عرقلة عمل الكونغرس" لبدء الإجراءات القانونية في مجلس النواب لعزل الرئيس الأميركي أل45 دونالد ترامب.

وقالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي وهي تشارك في مؤتمر صحفي لإعلان توجيه الاتهام ترامب "إن هذا ليوم محزن في تاريخ بلادنا" فيما قال رئيس اللجنة القضائية النائب الديمقراطي عن ولاية نيويورك أن المساعي في مجلس النواب لعزل الرئيس ستمضي بالسرعة المطلوبة.

واعتبر نادلر رئيس اللجنة القضائية في مجلس النواب الأميركي التي عملت لتوجيه اتهامات إلى الرئيس ترامب، أن الأخير سوف يدان "في خلال ثلاث دقائق" لو كان واقفا أمام محكمة.

وقال نادلر لشبكة "نملك قضية صلبة"، مضيفا "لو عرض هذا الملف على هيئة تحكيم، فإن حكما بالإدانة سيصدر في غضون ثلاث دقائق". وشرح أن "التهمة ...هي أن الرئيس وضع مصالحه فوق مصالح البلاد في عدد من المناسبات وطلب تدخل قوة خارجية في انتخاباتنا مرارا".

وحذر من أن ذلك يمثل "خطرا حقيقيا على عملية الاقتراع" في الانتخابات الرئاسية المرتقبة في نوفمبر 2020.

وأطلق الديمقراطيون في نهاية أيلول الماضي إجراءات العزل بحق الرئيس الأميركي، مستندين إلى الغالبية التي يحوزون عليها في مجلس النواب. وجاء ذلك على خلفية التقارير عن أن ترامب طلب من أوكرانيا التحقيق حول جو بايدن الذي قد يكون منافساً له في الانتخابات الرئاسية.

ويعلن دونالد ترامب براءته في هذه القضية، كما أنّه يندد بما يصفه تحقيقا غير دستوري و"مهزلة".

وبعد نحو شهرين من التحقيق في مجلس النواب (غرفة الكونغرس الأولى)، قامت اللجنة القضائية بصياغة لوائح الاتهام ضد ترامب.

وانطلق ذلك الاثنين، 9 كانون الأول 2019 باستماعها إلى ممثلين عن الكتلتين الديمقراطية والجمهورية، لتقدم كل منهما استنتاجاتها عن التحقيق.

وغرد دونالد ترامب، الأحد (8/12) ، أن هذه الجلسة ستكون "زائفة".

وكما كان متوقعا شملت لوائح الاتهام على "إساءة استخدام السلطة وفساد وعرقلة سير أعمال الكونغرس والعدالة".

ومن شأن إطلاق هذه الخطوة أن يسرع عملية التصويت في جلسة عامة لمجلس النواب حول عزل الرئيس، قد تحدث الأسبوع المقبل .

وبالنظر إلى الغالبية الديمقراطية في مجلس النواب، فإنّ ترامب سيكون ثالث رئيس تصدر بحقه لوائح اتهام عن الكونغرس، بعد أندرو جونسون (1868) وبيل كلينتون (1998).

ولكن يتوقع في المقابل أن تتم تبرئته في مجلس الشيوخ الذي تهيمن عليه غالبية جمهورية مؤيدة له.

ويتهم الجمهوريون الديمقراطيين بأنّهم تسرعوا، وبأن هدفهم عزل ترامب خشية أن يعجزوا عن هزمه في الانتخابات الرئاسية. ويتعهد الرئيس الجمهوري بأنّه سينتقم عبر صناديق الاقتراع.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض ستيفاني غريشام، في مداخلة عبر قناة "فوكس نيوز" الأحد، 8/12/2019 "إنهم يخافون من الانتخابات المقبلة"، معتبرة أنّ تحقيق الديمقراطيين "وصمة عار".

وأكدت أنه في حال توجيه لائحة اتهام بحقه في مجلس النواب، فسيكون بمقدوره التمتع بـ"إجراء عادل" في مجلس الشيوخ، مشددة على أنّه لم يقم "بشيء خاطئ".

ويريد ترامب بعد أن يمسك الجمهوريون بزمام المبادرة في مجلس الشيوخ، أن يستدعي مجموعة من الديمقراطيين للمثول، بينهم جو بايدن ونجله هانتر.

ويتهم الرئيس الأميركي، بلا أدلة، بايدن ونجله بأنهما فاسدان. وكان الأخير قد تم تعيينه في مجلس إدارة مجموعة غاز أوكرانية كبيرة حين كان والده نائبا للرئيس الأميركي باراك أوباما.

غير أن السيناتور ليندسي غراهام، وهو رئيس اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ وحليف بارز لترامب، قال الأحد إنه لا ينصح الرئيس الأميركي باستدعاء شهوده بغية أن يتم الانتهاء سريعا من إجراء "يمزق البلاد".

وأعلن غراهام عبر قناة "فوكس نيوز"، "هذه نصيحتي إلى الرئيس: إذا كان مجلس الشيوخ مستعدا للتصويت لصالح تبرئتك، فعليك أن تكون سعيدا وبإمكاننا التحقيق بشأن القصص الأخرى كلها خارج إجراءات العزل".

وقال: "فور أن (يقول) 51 عضوا من بيننا ... أننا سمعنا ما فيه الكفاية، فإن هذا الإجراء سينتهي. الرئيس سيبرئ".

وهكذا، تكون إجراءات عزل الرئيس ترامب قد دخلت مرحلتها الحاسمة.

وطالما وصف ترامب التحقيق بأنه "خدعة" إلا أن الديمقراطيين يعتقدون، كما قال رئيس اللجنة القضائية في مجلس النواب جيري نادلر أن لديهم "أدلة قوية" تظهر أن ترامب وضع مصالحه السياسية الشخصية فوق مصلحة البلاد.