وفد نسوي من "نورينبيرغ" الالمانية يزور نابلس

نابلس -"القدس" دوت كوم- عماد سعاده - بدأ وفد نسوي من مدينة "نورينبيرغ" الألمانية التي ترتبط بلديتها بعلاقة تعاون مع بلدية نابلس، اليوم الثلاثاء، زيارة لمدينة نابلس تستمر عدة ايام، ويتخللها عقد لقاءات مع المسؤولين وممثلي المؤسسات المختلفة.

وضم الوفد عضو المجلس البلدي السيدة "كارين"، وعضو الهيئة الادارية لجمعية الصداقة بين المدينتين "آن ماري"، وكان في استقباله رئيس البلدية المهندس سميح طبيلة، وعضو المجلس البلدي سماح الخاروف، ومديرة العلاقات العامة

استقبل المهندس سميح طبيلة، رئيس بلدية نابلس، وعضو المجلس البلدي السيدة سماح الخاروف وفدا ضم كل من السيدة كارين، عضو المجلس البلدي في المدينة الالمانية والسيدة آن ماري عضو الهيئة الإدارية لجمعية الص في البلدية رجاء الطاهر، ومسؤولة ملف المرأة رفيف ملحس، ومنسقة برامج المرأة في مركز الدراسات النسوية سناء العتبة.

وأعرب طبيلة عن سعادته بعلاقة التعاون بين مدينتي نابلس و"نورينبرغ" والتي أفضت إلى العديد من المشاريع والمبادرات التي استهدفت عدد من القطاعات كان أهمها مشروع الطاقة البديلة في محطة التنقية الغربية، وتزويد بلدية نابلس باربع سيارات نفايات وسيارتي إطفاء، بالإضافة إلى الدعم الفني والخبراتي في مجالات عدة. وأثنى طبيلة على المبادرات والمشاريع النسوية التي يجري العمل على تنفيذها حاليا بين الجانبين، من بينها مشروع "عصفور الشمس"، الذي تم تنفيذه مؤخرا في عدد من مدارس البلدة القديمة وبدعم من جمعية التوأمة بهدف رفع الوعي لدى الطلبة بأهمية النظافة في محيط المدارس وأحياء المدينة.

من جانبها، قالت الخاروف، أن بلدية نابلس تعمل حاليا على تنفيذ مشروع حياة بالتعاون مع وزارة الحكم المحلي وبدعم من منظمة الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية UN-Habitat والذي يسلط الضوء على التطوير الحضري المبنى على النوع الاجتماعي. وأضافت أن هناك العديد من المبادرات والمشاريع التي يجري العمل عل تنفيذها بهدف تعزيز دور ومكانة المرأة، وذلك من خلال ملف المرأة التابع للبلدية.

وأوضحت أن المرأة الفلسطينية قفزت قفزات نوعية في الحياة السياسية من خلال تبوئها لمناصب ريادية على المستوى الرسمي والأهلي، بالرغم من الاوضاع السياسية المتردية التي تعيشها القضية الفلسطينية والصعوبات والتحديات التي تواجهها فيما يتعلق بتطوير السياسات والقوانين ذات العلاقة بالنساء.

وتأتي هذه الزيارة للتعرف على أهم التحديات والصعوبات التي تواجه المرأة الفلسطينية على كافة الصعد، خاصة فيما يتعلق بتحقيق المساواة في الحقوق وفرص العمل ومشاركتها في صنع القرار على كافة المستويات، حيث وضحت عضوتي الوفد أن هناك أوجه تشابه بين ما تواجهه المرأة الفلسطينية من تحديات مع مثيلتها الألمانية، برغم اختلاف الظروف السياسية والاجتماعية.

وتضمن برنامج الوفد عقد لقاءات مع مؤسسات رسمية وأهلية، كان أولها لقاء مع محافظ نابلس اللواء ابراهيم رمضان، ونائبته عنان الاتيرة، تم خلاله استعراض الوضع السياسي في الأراضي الفلسطينية ودور الدول الأوروبية في دعم عملية السلام وتحقيق الحلم الفلسطيني في حل الدولتين. بينما تحدثت الأتيرة عن التحديات والآفاق المتاحة للنهوض بواقع المرأة الفلسطينية وتبادل المعلومات بهذا الخصوص. تلا ذلك عقد لقاء مع جميعة الأيدي الصغيرة، حيث كان في استقبالهم ممثلة الجمعية فادية المصري وعدد من عضوات الهيئة الادارية، وذلك بحضور عضو جمعية نابلس- نورينبيرغ، عمار الصدر. كما شارك الوفد في مؤتمر مناهضة العنف ضد النساء المنعقد في جامعة النجاح الوطنية. وزاربرنامج دراسات المرأة وعدد من مرافق الجامعة.

وتستمر زيارة الوفد لبضع أيام يتخللها ورشات عمل ومحاضرات بالتعاون مع مركز الدراسات النسوية في البلدة القديمة ومركز نسوي عسكر، الى جانب عقد واجتماعات مطولة لبحث سبل التعاوون والخروج بمبادرات مجتمعية مشتركة.