وفاة بيتر فريتس بطل "تحدي دلو الثلج"

نيويورك-"القدس"دوت كوم-(د ب أ) - توفي بيتر فريتس، الرجل الذي أصبح وجها لتحدي دلو الثلج الذي حقق انتشارا واسع النطاق على مواقع التواصل الاجتماعي عام 2014، في حملة جمعت ملايين الدولارات في شكل تبرعات لأبحاث تتعلق بمرض يصيب الجهاز العصبي بالضمور، عن عمر ناهز 34 عاما، جراء إصابته بهذا المرض.

وقالت أسرة فريتس في بيان يوم الاثنين إنه رحل وسط أسرته "بعد معركة بطولية مع (مرض) التصلب الجانبي الضموري".

وذكر البيان أن فريتس "كان مصمما على تغيير مسار المرض الذي لا علاج له ولا شفاء منه" من خلال إحداث ضجة قوية تحقق انتشار واسعا.

يشار إلى أن التحدي الذي كان أشخاص من حول العالم يقومون فيه بنشر مقاطع فيديو لأنفسهم على مواقع التواصل الاجتماعي وهم يسكبون مياها ممزوجة بالثلج على رؤوسهم، كان يهدف لجمع تبرعات تذهب لمؤسسة خيرية مختصة بإجراء أبحاث حول هذا المرض.

وبالفعل، تمكنت هذه الحركة من جمع 115 مليون دولار في غضون ثمانية أسابيع خلال عام 2014، وفقا لجمعية "إيه إل إس أسوسيشن" الخيرية المعنية بتلك الأبحاث.

وشارك مشاهير حول العالم، بينهم مؤسس مايكروسوفت، بيل جيتس، والممثل روبرت داوني، في تلك الحملة.

وتم تشخيص إصابة فريتس، لاعب البيسبول السابق في بوسطن كوليدج ، بمرض التصلب الجانبي الضموري في عام 2012 بعد إصابة أثناء إحدى المباريات. ويؤثر هذا المرض على الخلايا العصبية في المخ والحبل الشوكي.