مؤتمر حول الاثار النفسية لاقتحامات واعتداءات الاحتلال على الاسر الفلسطينية

بيت لحم- "القدس" دوت كوم- نجيب فراج- عقدت نقابة الاخصائيين الاجتماعيين والنفسيين مؤتمراً بعنوان "الآثار النفسية عند الأسر الفلسطينية الناجمة عن اقتحامات واعتداءات الاحتلال المستمرة".

وحضر المؤتمر محافظ بيت لحم اللواء كامل حميد، والعقيد طارق الحاج مدير شرطة المحافظة، والدكتور إياد عثمان نقيب الاخصائيين النفسيين والاجتماعيين، وممثل منظمة اطباء لحقوق الانسان الدكتور صلاح حاج يحيى، وممثلون عن العديد من جهات الاختصاص والعاملين بمجال الإرشاد في المحافظة، حيث تم تقديم عدد من الأوراق العلمية وعرض نماذج للتدخل النفسي مع الأسر بحالات الطواريء.

وأشاد المحافظ حميد بدور النقابة، التي تتابع ما يجري على أرض الواقع من اعتداءات اسرائيلية لا تتوقف على المواطنين ومنازلهم وممتلكاتهم، حيث تأخذ هذه الاعتداءات منحى خطيرا على كافة قطاعات المواطنين من نساء واطفال وشيوخ ورجال، وتطالهم في الشوارع والمحال والمنازل مما يؤدي لآثار نفسية واجتماعية خطيرة، مشيرا الى ان هذه الاعتداءات تصل ليس فقط الى الضرب والاعتقال والتنكيل بل تؤدي احيانا الى استشهاد مواطنين.

وأشار نقيب الاخصائيين الدكتور عثمان الى الدور الهام الذي تلعبه النقابة بهذا الخصوص وهي تتابع عن كثب حالات المواطنين اثر الاعتداء عليهم من قبل قوات الاحتلال، مؤكدا ان هناك حالات خطيرة تنتج عن هذه الاعتداءات، من بينها البول اللا ارادي للاطفال، وحالات الذعر والخوف، واصابة البعض بكوابيس خلال ساعات النوم.

والقى الدكتور صلاح حاج يحيى كلمة ثمن فيها التعاون بين مختلف الجهات، وقدم نبذة عن منظمة اطباء لحقوق الانسان ودورها الاغاثي الطبي والانساني.