القدس: وقفة لعمال وموظفي "الشبان المسيحية" رفضاً لقرار إغلاق المركز الرياضي

القدس– "القدس" دوت كوم- زكي أبو الحلاوة- نظم عمال وموظفي جمعية الشبان المسيحية، الإثنين، اعتصاماً في مقر الجمعية احتجاجاً على قرار إغلاق المركز الرياضي بسبب الترميم وإنهاء عمل الموظفين.

وعبر مدير المركز المجتمعي والرياضي في القدس أندريه بحبح عن رفضه لإغلاق مؤسسة مقدسية بحجة الترميم، وقال: لقد ارتأى موظفو وعمال جمعية الشبان المسيحية الاعتصام لرفع صوتنا بحق القرار المجحف بإغلاق الدائرة الرياضية ومرافقها بدعوى الترميم، وإنهاء عمل 25 موظفاً.

ووصف القرار الصادر عن مجلس ادارة الجمعية بالمجحف بسبب العجز المالي الذي تعاني منه الجمعية، وقال: صحيح هناك عجز مالي، لكن يتم حله عن طريق تجنيد الأموال، خاصةً أن مؤسسات القدس لا يمكن أن تستمر بعملها من دون تجنيد الأموال.

وأشار بحبح إلى أنه جرى تقديم خطة لإنقاذ المؤسسة، إلا أنه جرى تجاهلها، موضحاً أن مؤسسات القدس وأبناءها عبروا عن رفضهم قرار الإغلاق.

وقال منتصر ادكيدك، مدير عام جمعية برج اللقلق: إننا نرفض قرار إغلاق الدائرة الرياضية في جمعية الشبان المسيحية، محذراً من تنفيذ ذلك، كونه سيشجع من توجه المشتركين في الجمعية إلى أندية ومراكز إسرائيلية.

وقال: وجودنا اليوم في الاعتصام رسالة لإدارة الجمعية بأنه يمكن أن يكون الترميم جزئياً، وأن أي خلل اداري يمكن معالجته دون عملية الاغلاق الكامل، مطالباً مجلس إدارة الجمعية بالعدول عن قراره والتريث باتخاذ تدابير إدارية واضحة للمشتركين والموظفين.

وأشار الناشط المقدسي علاء حداد إلى الحملة التي تستهدف المؤسسات في القدس لإغلاقها، مثل مديرية التربية والتعليم وتلفزيون فلسطين وجمعية الشبان، وقال: إننا نرفض قرار الهيئة الإدارية إغلاق المركز الرياضي في الجمعية الذي يستفيد من خدماته نحو عشرة آلاف مشترك في السنة، ومحذراً من أن هناك مراكز رياضية إسرائيلية تشجع المقدسيين للانتساب إليها بتكاليف منخفضة.

بدوره، طالب المشارك زياد زياد إدارة الجمعية بالعدول عن قرارها، وفتح حوار مع العمال والموظفين للوصول إلى حلول مرضية.

ورفع المشاركون في الاعتصام لافتات تطالب بالعدول عن قرار إغلاق الدائرة الرياضية بالجمعية.