علماء يطورون "العلاج بالكوكتيل" لأمراض النباتات

نانجينغ-"القدس"دوت كوم-(شينخوا)- طور باحثون "العلاج بالكوكتيل" للسيطرة على مرض الذبول البكتيري والقضاء بشكل انتقائي على مسببات الأمراض عن طريق خلط الفيروس معًا.

ويحدث مرض الذبول البكتيري أساسا بسبب رالستونيا سولاناسيرم ، وهي بكتيريا شائعة في التربة، التي يمكن أن تصيب أكثر من 400 نوع من النباتات، مثل الطماطم والفول السوداني، ما يسبب خسائر اقتصادية.

وغالبا ما تستخدم المواد الكيميائية والتبخير للسيطرة على الأمراض النباتية، بيد أن ذلك لا يمكنه سوى تخفيف المرض مؤقتا، حيث قد تكون مسببات الأمراض مقاومة للمواد الكيميائية وتؤثر على الكائنات الحية الدقيقة في التربة الصحية، الأمر الذي قد يؤدي إلى تفاقم حالات التفشي للمرض.

وطور باحثون من جامعة نانجينغ الزراعية في الصين وجامعة أوتريخت في هولندا وجامعة يورك في المملكة المتحدة نهجا جديدا لاستخدام العاثيات للسيطرة على المرض النباتي.

وتعتبر العاثية فيروسا يصيب البكتيريا وقد يتم استغلاله كبديل للمبيدات لقتل مسببات الأمراض البكتيرية للمحاصيل.

اختار الباحثون أربع عاثيات يمكن أن تصيب رالستونيا سولاناسيرم وفرزوا أكثر من 1000 سلالة من رالستونيا سولاناسيرم في أربع مناطق صينية على مستوى المقاطعة، ثم قاموا باختبار تركيبات مختلفة من العاثيات ضد البكتيريا.

وفقا لدراسة نشرت في مجلة " نيتشر بيوتكنولوجي "، فإن زيادة عدد العاثيات يقلل من حدوث الذبول البكتيري في الدفيئات والتجارب الميدانية، ويُبطئ نمو البكتيريا المتبقية بشكل كبير.

وأوضح الباحثون أن عاثيات رالستونيا سولاناسيرم ليس لها أي تأثير على 400 سلالة أخرى من البكتيريا في التربة. ومن خلال قتل مسببات الأمراض على وجه التحديد، يمكن للعاثية استعادة الكائنات الحية الدقيقة في التربة وتعزيز مناعة التربة ضد مسببات الأمراض.

وأضاف الباحثون أن الدراسة قدمت دليلا على أن تركيبات العاثيات المحددة لديها إمكانات لتكون أداة دقيقة للسيطرة على البكتيريا المسببة للأمراض النباتية.