نتنياهو يهدد غزة ويتعهد فرض السيادة بالأغوار

رام الله- "القدس" دوت كوم- ترجمة خاصة- هدد بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي، اليوم الأحد، بشن عملية عسكرية واسعة في قطاع غزة إذا لزم الأمر واستمر إطلاق الصواريخ من القطاع.

وقال نتنياهو في مؤتمر خاص بمجلة ماكور ريشون العبرية، إن حكومته لن تتردد في شن عملية عسكرية في حال لم يتم وقف إطلاق الصواريخ. مشددًا على أنه لن تكون هناك تهدئة طالما استمر ذلك ولم تتوقف الصواريخ بشكل كامل.

وأضاف "إذا لم تتوقف تلك الصواريخ، فسنتخذ قرارًا، في غزة منذ أسابيع قليلة تلقوا عينة من جديتنا في هذه القضية".

وفي سياق آخر، قال نتنياهو إنه حان الوقت لتطبيق السيادة الإسرائيلية على غور الأردن وتنظيم وتسوية وضع المستوطنات في الضفة الغربية.

ولفت إلى أنه يعتزم التنسيق مع الإدارة الأمريكية لقيادة مسار واسع من أجل فرض السيادة.

وحول الوضع الداخلي، قال نتنياهو إن حزب أزرق - أبيض بزعامة بيني غانتس لم يحرك ساكنًا تجاه تمكين تشكيل حكومة وحدة وطنية. موجهًا الدعوة مجددًا لغانتس بالاجتماع معه للاتفاق من أجل تشكيل هذه الحكومة قبل فوات الأوان، أو التوجه لانتخابات مباشرة بينهم لكي يحدد الجمهور الإسرائيلي من يريد رئيسًا للوزراء.

وقال إن هناك سيناريوهين يمكن أن يؤديان لتشكيل حكومة قبل يوم الأربعاء، وهو إما أن يتغلب غانتس على فيتو يائير لابيد، أو يتغلب أفيغدور ليبرمان على نفسه، لأنه لا يوجد سبب لمزيد من الانتخابات غير الضرورية.