نتنياهو يدعو إلى نتخابات بينه وبين غانتس ودعوات لتجنب انتخابات عامة

رام الله- "القدس" دوت كوم- ترجمة خاصة- دعا بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي وزعيم حزب الليكود، السبت، إلى إجراء انتخابات مباشرة بينه وبين منافسه بيني غانتس زعيم حزب أزرق- أبيض بعد فشل تشكيل حكومة وحدة.

وقال نتنياهو في فيديو نشره عبر حسابه على تويتر، إنه في الأسابيع الأخيرة بذل جهودًا كبيرة لتشكيل حكومة وحدة وتجنب إجراء انتخابات قال إنها غير ضرورية، مشيرًا إلى أنه اجتمع مع غانتس، وأطلعه على معلومات استخبارية حساسة للغاية.

وأضاف: "إنهم يعرفون جيدًا ما هي التهديدات الإيرانية، ويعرفون جيدًا الفرص الضخمة الممكنة مع الولايات المتحدة والدول العربية، ومع ذلك فهم لا يضعون المصلحة الوطنية في رأسهم". متهمًا يائير لابيد بأنه السبب في إفشال ذلك لأنه يريد أن يكون رئيسًا للوزراء.

وتابع: "لم يفت الأوان بعد، إذا لا يريدون تشكيل حكومة وحدة وطنية، فهناك شيء آخر يمكن القيام به لمنع إجراء انتخابات غير ضرورية .. هي إجراء انتخابات مباشرة بيني وبين غانتس".

وواصل: "في أزرق وأبيض يقولون إنهم يعرفون ما يريده الناس، لذا فإنني أؤيد أن يختار الجمهور الإسرائيلي بيننا، وليس الإعلام".

ورد نفتالي بينيت وزير الجيش الإسرائيلي وحليف نتنياهو وأحد زعماء حزب اليمين الجديد، على طرح زعيم الليكود بأنه سيدعم هذا الخيار وأنه الطريقة الوحيدة لمنع إجراء انتخابات ثالثة، وربما رابعة وخامسة.

وسبق بينيت ذلك بتصريحٍ سابقٍ قال فيه: إن الانتخابات الثالثة من المرجح أن تفوت فرصة سياسية وأمنية لا رجعة فيها لدولة إسرائيل، داعيًا إلى تشكيل حكومة وحدة.

وقال: "في الأيام الأربعة المتبقية، يتعين علينا -جميع الموظفين العموميين المسؤولين في إسرائيل- أن نبذل قصارى جهدنا لتشكيل الحكومة ومنع هذه الانتخابات. سأفعل ذلك كوزير للدفاع".

من ناحيته، قال بولي إدلشتاين رئيس الكنيست إنه تبقى أربعة أيام لفعل الشيء الصحيح بالنسبة لإسرائيل، وإن تشكيل حكومة وحدة بالتناوب بين نتنياهو وغانتس هي الحل لمنع هذه الانتخابات غير الضرورية والمكلفة.

وأشار إلى أنه بذل جهودًا كبيرة لمنع الانتخابات ولا زال يحاول التوسط بين جميع الأحزاب السياسية.

من ناحيته، قال أفيغدور ليبرمان، زعيم حزب "إسرائيل بيتنا": إن إسرائيل بحاجة لحكومة وحدة تنجح في الترويج وتمرير قرارات مثيرة في مجالات الأمن والاقتصاد، وتعمل على تعزيزهما إلى جانب السياسة العامة والداخلية.

وأشار ليبرمان في مقابلة مع قناة 13 العبرية إلى أن جزءاً كبيراً من كل حزبي أزرق- أبيض، والليكود يعتقدون أنه يجب تشكيل مثل هذه الحكومة.

وردت ميري ريغيف من الليكود على ليبرمان بدعوته بالعودة للمعسكر اليميني وتشكيل حكومة مع الليكود، مشيرةً إلى أن هناك فرصة أخيرة من أجل ذلك، قائلةً له "إنه أسبوع حرج، ليبرمان. أنا أدعوك .. تعال لنعود معًا .. ارجع إلى المعسكر اليميني وتجنب انتخابات ثالثة .. لا تلعب على خيار انتخابات غير ضرورية .. دولة إسرائيل أكثر أهمية من الأن .. لقد قضيت أيامًا جيدة معًا، يمكنك العودة إلى ذلك".

من جهته، قال يسرائيل كاتس، وزير الخارجية الإسرائيلي من حزب الليكود، إن أي محاولة لتقسيم الحزب لن تنجح، وإن جميع أعضاء الكنيست عن الحزب ملتزمون بنتنياهو كرئيس للوزراء.

جاءت أقوال كاتس ردًا على تصريحات أدلى بها يؤاف كيش من الليكود قال فيها إنه سيدعم جدعون ساعر في حال جرت انتخابات تمهيدية لليكود، في أول تصريح مناهض لنتنياهو من داخل الحزب بعد منافسه ساعر.

فيما قالت مصادر من حزب أزرق- أبيض للقناة 11، إنه في حال جرت انتخابات ثالثة فإنه ستتم إعادة النظر في اتفاقية التناوب بين غانتس والرجل الثاني التحالف وهو يائير لابيد.