ملك الأردن للرئيس العراقي: ملتزمون بالوقوف معكم

عمان- "القدس" دوت كوم- (شينخوا)- أكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني خلال اتصال هاتفي مع الرئيس العراقي برهم صالح اليوم (السبت) التزام بلاده بالوقوف جانب العراق الذي يشهد احتجاجات شعبية منذ أكتوبر الماضي، للمطالبة بإصلاحات سياسية وتحسين الأحوال المعيشية.

وذكر بيان للديوان الملكي الأردني أن الملك عبدالله الثاني أكد خلال الاتصال "التزام الأردن الثابت والراسخ بالوقوف إلى جانب العراق وشعبه العزيز بكل مكوناته وأطيافه".

كما أكد ملك الأردن حرص بلاده على ضرورة تجاوز العراق الأوضاع الحالية على قاعدة "التوافق بين جميع مكونات الشعب العراقي على السبل والوسائل والمسارات الكفيلة بمضي العراق بثبات وثقة وإجماع وطني على طريق تعزيز الاستقرار والأمن والحفاظ على وحدته، واستقلاله السياسي والتصدي لكل محاولات التدخل في شؤونه الداخلية والعبث بأمنه".

وشدد الملك عبدالله الثاني على ضرورة "الحيلولة دون تمكن أي من الجماعات الإرهابية المجرمة التي تصدى لها الشعب العراقي بكل أطيافه ومكوناته ببسالة وعزيمة، ودحرها بتعاضده، من الظهور مجددا مستغله، كعادتها دائما أجواء التوتر".

وعبر الملك عن دعم بلاده الثابت ومساندتها لكل "الجهود الخيرة الرامية إلى إعادة الأمور إلى مساراتها الكفيلة بتحقيق تطلعات الشعب العراقي برمته، وفي إطار يعزز نهضة العراق مجددا ويقود إلى إعادة إعمار ما هدمته قوى الإرهاب والشر ويفضي إلى تمتين جبهته الداخلية".

وبحسب البيان، فقد عبر الرئيس العراقي، خلال الاتصال، عن تقديره لمواقف الأردن "الأخوية" تجاه العراق وشعبه، مؤكدا "عمق وقوة" الأواصر التي تجمع الأردن والعراق، والعلاقات الاستراتيجية والتاريخية التي تربط بين البلدين وشعبيهما.

ويشهد العراق منذ مطلع أكتوبر الماضي تظاهرات تطالب بتوفير الخدمات والقضاء على البطالة وتوفير فرص عمل ومحاسبة الفاسدين وإصلاح العملية السياسية في البلاد.

ورغم سلسلة إجراءات إصلاحية اتخذتها الحكومة والبرلمان، تواصلت الاحتجاجات وارتفع سقف مطالبها إلى حد المطالبة بتغيير النظام السياسي بشكل كامل.

ووافق البرلمان العراقي مطلع ديسمبر الجاري على استقالة رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، وحكومته تحت وطأة الاحتجاجات.