ادانات واسعة لاعتقال طاقم تلفزيون فلسطين

رام الله- "القدس" دوت كوم- أدانت الرئاسة الفلسطينية اعتقال شرطة الاحتلال، اليوم الجمعة، طاقم تلفزيون فلسطين في القدس، أثناء اعدادهم حلقة من برنامج "صباح الخير ياقدس" صباح اليوم.

واعتبرت الرئاسة، في بيانها أن "هذا الاستهداف جزء من مخطط حكومة الاحتلال لفرض السيطرة على مدينة القدس المحتلة بمقدساتها الإسلامية والمسيحية".

وأكدت الرئاسة أن "هذه الانتهاكات ما كانت لتتم، لولا التشجيع الذي أخذته الحكومة الإسرائيلية من الإدارة الأمريكية، التي نقلت سفارتها إلى القدس، واعتبرتها عاصمة دولة إسرائيل".

وطالبت الرئاسة الفلسطينية المجتمع الدولي بـ"إعلاء صوته واتخاذ المواقف اللازمة لحماية ما تبقى من عملية السلام، وإجبار حكومة الاحتلال على وقف انتهاكاتها المتواصلة بحق أبناء شعبنا الفلسطيني وتحديدا في مدينة القدس المحتلة".

واعتبرت وزارة الاعلام في بيان لها، أن اعتقال الزملاء الصحفيين، اعتداءً صارخاً على القوانين الدولية الخاصة بحماية الصحفيين والإعلاميين، واستهدافاً آخر يتصل بمخططات "طمس الحقيقة وتغيير الواقع" التي تنفذها سلطات الاحتلال ضد القدس المحتلة عاصمة دولتنا والاعلام الفلسطيني.

ودعت الوزارة، مجلس الأمن الى تطبيق قراراته التي توفر الحماية لوسائل الاعلام خاصة القرار 2222، والقرارات التي تختص بالقدس، وتجريم الاحتلال على أي مساس بالمدينة وأوضاعها واهلها وممتلكاتهم ومقدساتهم .

وفي ذات السياق، أكدت نقابة الصحفيين الفلسطينين في بيان، أنها ستتواصل هذا اليوم مع كل المؤسسات العربية والدولية وفي مقدمتها الاتحاد الدولي للصحفيين الذي تقع عليه المسؤولية الأساسية في التصدي لهذه الجرائم ضد حرية العمل الإعلامي وحرية التعبير، وكذلك العمل على عدم إفلات مرتكبي الجرائم بحق الإعلام والصحفيين الفلسطينيين من العقاب.

واختتمت النقابة بيانها بالقول: "حرية الصحافة ليست جريمة، المجرم بحق الإعلام الفلسطيني هو الاحتلال".

في وقت سابق، قالت الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون الفلسطينية إن الشرطة الإسرائيلية اعتقلت اليوم أربعة من طواقمها الصحفية في الجزء الشرقي من مدينة القدس وصادرت معدات التصوير وأجهزة البث.

يشار إلى أن السلطات الإسرائيلية حظرت في الـ 20 من الشهر الماضي أنشطة تلفزيون فلسطين الرسمي في شرق القدس.